Google+ بعد مسجد الحسين في مصر – هل هناك شيعة في غزة؟

 

بعد مسجد الحسين في مصر – هل هناك شيعة في غزة؟

 

 

 بعدما تحدثت مواقع عديدة ” لا سيما الايرانية منها ” عن ان السنوات الأخيرة شهدت تحوّل عدة عائلات من الشعب الفلسطيني في غزة، ذات الاغلبية السنية، للمذهب الشيعي، قالت هذه المواقع ان الامر عرضهم لكثير من المساءلة والتفريق على يد امن حركة حماس وكان اخرها تفريق امن الحكومة المقالة تجمّع للشيعة في منطقة الشيخ زايد شمال غزة امس كما يقول احد المجموعة لوكالة “معا”.

وقال ” الشيعي” الذي يسمي نفسه ابو زينب لغرفة تحرير “معا” صباح اليوم الاحد “ان امن المقالة بغزة فرق تجمعا من 30 شخصا كانوا يحيون ذكرى عاشوراء، بحجة ان التجمع غير مرخص لكنهم لم يعتدوا علينا” .

ويضيف ابو زينب انهم يتعرضون لمضايقات من امن حركة حماس لا سيما خلال احنفالهم بالمناسبات الشيعية كيوم عاشوراء، منوها الى انهم كانوا يتعرضون لقمع اكثر ابان حكم حكم السلطة في غزة.

وقال لغرفة تحرير “معا”: نحن نتجمع في مكان خاص لممارسة طقوسنا الدينية..وان هناك تزايدا في عدد افراد الطائفة التي تتبع المذهب الاثني عشر وهناك ايضا عناصر نسائية لكنها ليست كثيرة بسبب ان سكان القطاع لا يتقبلون الموضوع “، لكنه يستدرك ان المذهب منتشر في معظم مدن قطاع غزة.

ويكشف ان ايران تدعمهم لكن ليس بالدعم الكافي او كما سماه بالشكل المطلوب. ويختتم بالقول انهم لا يحيون جل المناسبات الشيعية بل معظمها. وان اعدادهم بالعشرات وهم في تزايد”.

واضاف متحول شيعي اخر رمز لاسمه “م.م”، لـ”معا” ان هناك الكثير من اتباع المذهب الشيعي والمتحولين الجدد ونتيجة لسوء الاحوال الجوية حال دون وصولهم لاحياء ذكرى عاشوراء.

واكد المتحول الشيعي ان “هذه الطقوس حرية عبادة..نحن مسلمون مثلنا مثل باقي سكان قطاع غزة. وان يعتدي امن حماس علينا امر مشين لاننا لا نخالف القانون بل نحترمه”.

ويتساءل هل اصبحت ممارسة عبادة تستدعي الضرب والاعتقال …؟ لكنه يؤكد ان اتباع الشيعة سيواصلون ممارسة طقوسهم وانهم فخورين بذلك”.

وزاد قائلا”: سوف نشتكي حماس لايران التي تدعم الحركة في غزة “. 

بواسطة : Lena Sawalha

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+