Google+ محاكمة مبارك: الاستماع إلى مرافعة النيابة العامة اليوم وطلبات بإعادة استماع شهادة طنطاوي بسبب «الطرف الثالث»

قرر رئيس محكمة جنايات القاهرة المستشار احمد رفعت امس تأجيل محاكمة الرئيس السابق حسني مبارك ونجليه علاء وجمال ووزير الداخلية الأسبق حبيب العادلي وستة من كبار مساعديه ورجل الأعمال (الهارب) حسين سالم الى اليوم ولمدة ثلاثة أيام للاستماع الى مرافعة النيابة العامة.

وكانت المحكمة التي تعقد جلساتها بمقر أكاديمية الشرطة انتهت أمس من سماع طلبات كل من الدفاع عن المتهمين والدفاع عن المدعين بالحق المدني، فيما أكد المحامي العام الأول لنيابة استئناف القاهرة المستشار مصطفى سليمان استعداد النيابة لابداء مرافعتها وقت أن تطلب منها المحكمة ذلك.

وتركزت طلبات المحامين المدعين بالحق المدني أمام المحكمة في استدعاء رئيس أركان حرب القوات المسلحة الفريق سامي عنان لسماع شهادته بشأن التعامل مع المظاهرات أثناء أحداث ثورة 25 يناير وإعادة استدعاء رئيس المجلس العسكري المشير حسين طنطاوي بشأن ما تردد عن وجود (طرف ثالث) يقف وراء أعمال العنف والمصادمات التي شهدتها البلاد خلال الفترة الأخيرة.

كما طالب المدعون بالحق المدني باستدعاء رئيس جهاز الكسب غير المشروع ورئيس اللجنة القضائية المنوط بها استعادة الأموال المهربة الى الخارج المستشار عاصم الجوهري لمناقشته بشأن اتهامات بالكسب غير المشروع مسندة الى المتهمين.

وطالبوا أيضا بضم أشرطة مصورة (فيديو) واسطوانات مدمجة من قنوات اخبارية فضائية عربية ومصرية تتضمن مقاطع مصورة لأحداث المظاهرات التي بدأت منذ يوم 25 يناير وطريقة تعامل الشرطة معها.

وطلبوا كذلك من النيابة العامة أن تقدم الى المحكمة آخر التقارير الطبية المتعلقة بحالة الرئيس السابق للوقوف على آخر تطورات وضعه الصحي كما طالبوا بعرضه على الطب الشرعي لبيان حالته الصحية والوقوف عليها.

من جانبه، أبدى دفاع المتهمين في القضية تنازلهم عن سماع الشهود في القضية الذين وردت أسماؤهم في قائمة أدلة الثبوت فيما طالب المحامي عن العادلي باستدعاء مديري الأمن بالمحافظات المصرية لسماع أقوالهم لبيان ما اذا كانت هناك أوامر من قيادات الداخلية باستخدام القوة والعنف ضد المتظاهرين في الساحات والميادين من عدمه.

كما طلب محامي العادلي من المحكمة ضم بيان بشأن أعداد المصابين والمتوفين في الأحداث على أن يتضمن البيان المواقع التي سقطوا فيها للفصل بين الضحايا الذين لقوا مصرعهم أمام أقسام الشرطة وبين الذين سقطوا في الميادين العامة خلال المظاهرات.

من جانبها، أكدت الشيخة ماجدة المعالجة بالقرآن الكريم وإحدى المتضامنات مع الرئيس المخلوع حسني مبارك ان الثورة فشلت وان مبارك سيعود لحكم البلاد خلال شهرين أو 3 أشهر على الأكثر ليخلص مصر من البلاء الأسود الذي تعيش فيه، خاصة ان مصر مهددة بالاحتلال عن طريق عملاء الداخل الذين يحصلون على تمويل من الخارج. وقالت الشيخة ماجدة الشهيرة باسم عرافة مبارك: ان الله سبحانه وتعالى يختبر الرئيس محمد حسني مبارك بهذا الابتلاء الشديد، مؤكدة ان مبارك أظهر صبرا على البلاء.

وشددت على انه منذ قيام الثورة والجميع يعانون خاصة العاملين في مجال السياحة والبالغ عددهم 5 ملايين شخص لم يعودوا يجدون قوت يومهم.

وكشفت في تصريحات خاصة لـ «بوابة الوفد» انها شاهدت الرئيس المخلوع مبارك في رؤيا وهو يرتدي جلبابا أبيض وأكمامه من الستان الأخضر ومكتوبا عليه آيات من القرآن الكريم ويجلس على كرسي من الذهب داخل صالة مطار كالملوك.

وتابعت انها رأت في رؤيا المشير حسين طنطاوي وهو يرتدي بدلته العسكرية ويوجه تحية عسكرية للرئيس المخلوع مبارك.

وشددت الشيخة ماجدة على ان مبارك سيخرج من أزمته ويعود للحكم على خلفية المليونية التي تدعو لها بمشاركة جميع أطياف الشعب المصري خاصة أهالي الصعيد الذين سيحضرون بكثافة وكذلك أبناء الأمة العربية والإسلامية. وزعمت انها رأت كل ما يحدث في مصر حاليا من اضطرابات وفوضى في رؤيا أثناء خلوتها في مسجد السيدة نفيسة منذ 7 سنوات.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+