Google+ السجن سنتان لشيراك مع وقف التنفيذ
 
 
باريس- ا ف ب – حكمت محكمة الجنح في باريس على الرئيس الفرنسي السابق جاك شيراك امس بالسجن سنتين مع وقف التنفيذ، في قضية وظائف وهمية عندما كان عمدة باريس خلال التسعينات. وهي المرة الاولى التي يصدر فيها حكم على رئيس سابق في فرنسا. وادين الرئيس السابق (79 سنة) في شقي قضية «اختلاس اموال عامة»، و«استغلال السلطة»، و«الاستفادة بطريقة غير شرعية» من عشرين وظيفة من اصل الثمانية والعشرين المطعون فيها. وشيراك اول رئيس للجمهورية يتعرض لملاحقات قضائية. وفي حالة لا سبيل الى مقارنتها بقضية شيراك، ادين الماريشال فيليب بيتان رئيس نظم فيشي الذي تعاون مع المانيا النازية، في 1945 بالخيانة العظمى، وحكم عليه بالاعدام. وقد خفف الحكم الى السجن مدى الحياة.
وكان شيراك غائبا عندما تلا رئيس المحكمة دومينيك بوت الحكم. وقد سمح له بان يتغيب بناء على شهادة طبية تفيد عن اصابته باضطرابات عصبية «شديدة»، و«غير قابلة للشفاء».
وكان شيراك يواجه حكما بالسجن عشر سنوات وغرامة قدرها 150 الف يورو. وقال احد محامي الرئيس السابق جورج كيجمان ان «مسؤوليتكم الاخلاقية والسياسية ضخمة»، مؤكدا ان «حكمكم سيكون آخر صورة تعطى عن جاك شيراك». ولم يفرج سوى عن اثنين من المتهمين التسعة الآخرين، هما مدير مكتب جاك شيراك السابق ميشال روسان، وبيار بوي القريب من الاوساط الرياضية. وادين السبعة الآخرون، وبينهم حفيد الجنرال ديغول (جان ديغول)، وصدرت بحقهم احكام بالسجن تتراوح بين شهرين الى اربعة اشهر مع وقف التنفيذ.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+