Google+ مرشد الإخوان: 20 ألف سنة سجناً لقيادات الجماعة طوال السنوات الماضية

قال الدكتور محمد بديع، المرشد العام لجماعة الإخوان المسلمين: إن قيادات الجماعة حُكم عليهم عسكرياً بما يساوي 20 ألف سنة سجناً على مدى السنوات الطويلة الماضية.

لكنه أضاف بأن من يشعر بالندم من المسؤولين القدامى في عهد مبارك فعليه أن يرد أموال مصر المنهوبة، “ووقتها سنسامحه، وسيسامحه الشعب”. مؤكدا أن الإخوان المسلمين يدينون للمجلس العسكري بأنه حافظ على الثورة.

وقال المرشد العام للإخوان في حواره مع برنامج “90 دقيقة”، على قناة المحور، مساء الاثنين: إن معدل شحن الرصيد “بتاع المجلس العسكري بدأ يزيد”، بعد أن شعر الشعب بأن هناك استجابة للقرارات وتنفيذاً لمطالب القوى السياسية.

وحول اتهام الإخوان بعقد صفقة مع المجلس العسكري قال بديع: “دى إساءة للظن بينا وبين المجلس العسكري.. واللي مش عايز يفهم كده نفهمه.. فلو كان الذي قال هذا الكلام منصفاً لعلم أن الإخوان هم أول من رفضوا منح المجلس العسكري سلطات تفوق سلطات الشعب، وكنا من أوائل الذين رفضوا وثيقة الدكتور علي السلمي، خاصة في المادتين التاسعة والعاشرة، وبعدين مش كل ما حد يجي يقول هنعمل مليونية هينزل الإخوان يشاركوا فيها؛ فكثرة المليونيات أفقدها معناها، والإخوان ضحوا بأرواحهم عندما وجدوا الثوار بالتحرير يتعرضون للخطر والأذى”.

وأضاف بديع: “لقد آلمني شكر الدكتور عصام شرف، رئيس حكومة تصرف الأعمال المنتهي تكليفه، لوزير الداخلية على أداء الوزارة ورجال الأمن في الأحداث الأخيرة بالتحرير، وشارع محمد محمود، لكن نزول الإخوان في هذه الأحداث بالميدان كان سيلقي الحطب على النار مع تزايد أعداد الشهداء من الإخوان المسلمين.. فلو كان شهداء الإخوان 30 أو 40 وقت الثورة.. كانوا هيبقوا 400 في أحداث محمد محمود”

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+