Google+ الجنود الأمريكيون يحيون آخر عيد شكر لهم فى العراق

جنود أمريكيون

 

 

أحيا جنود أمريكيون فى قاعدة عسكرية قرب بغداد الأحد آخر عيد شكر لهم فى العراق، معلنين عن سعادتهم لقرب عودتهم الى الولايات المتحدة.

ويحيى الأمريكيون عيد الشكر بعد أيام، إلا أن الجنود قرروا تنظيم الاحتفال فى وقت مبكر والتوجه إلى مقر تناول الطعام فى معسكر فيكتورى قبيل إغلاقه بشكل نهائى مساء الأحد.

وتعمل الولايات المتحدة حاليا على سحب كل قواتها من هذا البلد قبل نهاية العام 2011، بموجب اتفاقية أمنية موقعة بين بغداد وواشنطن.

وتجمع حوالى 6600 جندى ومقاول أمريكى فى المعسكر حول طاولات زينت بأوراق ملونة فيما انتشرت لافتات كتب عليها “عيد شكر سعيد”.

وقال مسئول مقر تناول الطعام فى المعسكر الرقيب اول كريستوفر كويمبلى (38 عاما) لوكالة الأنباء الفرنسية “نتناول عشاء عيد الشكر هنا اليوم بدل يوم الخميس المقبل لاننا سنغلق هذا المكان بعد قليل”.

وقال كويمبلى “الشكر هو لكل شىء هنا، ونحن شاكرون كل يوم، وهذا يعنى الكثير بالنسبة لنا. بدأنا من الصفر هنا، رأينا المكان ينهض، واليوم نشاهده يغلق” وذكر وهو أب لثلاث بنات إنه يتوق “حتما للعودة إلى المنزل”. وكان كويمبلى بدأ فى مايو الماضى خامس مهمة له إلى العراق.

من جهتها وصفت شاونا ماكنيل (23 عاما) التى تشارك فى أول مهمة لها فى العراق العشاء فى معسكر فيكتورى بأنه يمثل “دافعا معنويا جيدا لنا”.

وأضافت “أنه أمر جيد لأننا نعلم أن الوقت يضيق ولم يعد هناك أى متسع منه، فهذا العشاء الأخير هنا ونحن بدأنا نقترب أكثر من منزلنا، وبتنا أكثر استعدادا للعودة إليه”.

وتابعت “أعتقد أنه من الجيد أن نجتمع كلنا وأن نستمتع بوجبة جيدة. أعرف الكثير من الناس الذين يشعرون بالشوق لعائلاتهم، لذا فإن عشاء كهذا يساعدهم على تخطى ذلك”.

واعتبر الرقيب جيمس سكوت (45 عاما) أنه “من المفرح المشاركة فى آخر عشاء (غير جاهز)”.

وأضاف سكوت الذى يشارك فى ثانى مهمة له فى العراق “لقد كانت تجربة جيدة جدا، وقد قاموا جميعهم بعمل جيد جدا”. وتابع “إنها بداية عملية الإغلاق، والاحتفال برأس سنة جديدة فى وطننا”، مضيفا “أنا جاهز للعودة إلى كنتاكى والاسترخاء هناك والانضمام إلى عائلتى”.

وأعلن الرئيس الأمريكى باراك أوباما فى 21 أكتوبر أن القوات الأمريكية ستنسحب بالكامل من العراق نهاية العام الحالى، منهية بذلك حربا استمرت لحوالى تسع سنوات قتل فيها آلاف الجنود الأمريكيين وعشرات آلاف العراقيين، وكلفت مئات مليارات الدولارات.

وكان رئيس هيئة الأركان الأمريكية المشتركة الجنرال مارتن ديمبسى اقر الثلاثاء بانه يشعر ب”القلق” ازاء مستقبل العراق بعد انسحاب اخر القوات الأمريكية. لكن الجنرال ديمبسى اعتبر ان مستقبل البلدين “مرتبط ارتباطا وثيقا” بسبب “الدماء التى أهرقت” والمبالغ التى انفقتها الولايات المتحدة منذ دخولها البلاد لإطاحة صدام حسين فى 2003.

بواسطة : وادي الذئاب

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+