Google+ «الإفتاء» تحرم تجسيد صور الأنبياء تلفزيونيا

«الإفتاء» تحرم تجسيد صور الأنبياء تلفزيونيا

«الإفتاء» تحرم تجسيد صور الأنبياء تلفزيونيا
حرمت فتوى صادرة عن دائرة الإفتاء تجسيد صور الأنبياء وآل البيت رضوان الله عليهم، تلفزيونيا، كذلك تمثيل شخصيات صحابة رسول الله رضي الله عنهم.

 

وقالت دائرة الافتاء العام في فتوى في فتوى أصدرتها امس تتعلق بجواز تجسيد صور الصحابة رضي الله عنهم وأمهات المؤمنين وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم في الأعمال الدرامية والسينمائية والتلفزيونية بأن أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام لهم مكانة رفيعة ومنزلة عالية، فقد أثنى الله تعالى عليهم وبين لهم هذه المنزلة الرفيعة والمكانة السامية في نصوص متضافرة من القرآن الكريم والسنة النبوية.

 

واضافت بأنه انطبعت في أذهان المسلمين سلفاً وخلفاً على مر العصور صورة مشرقة ناصعة لأصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم وآل بيته الكرام، فهم الذين آووه ونصروه وحملوا معه هذا الدين وقاموا به من بعده حتى أوصلوه إلى مشارق الأرض ومغاربها بصورته السمحة النقية، وإن أي تجسيد لهؤلاء الصحابة وتمثيلهم في عمل تلفزيوني أو سينمائي من شانه أن يغير هذه الصورة في أذهان الناس وعقولهم، ويزعزع الثقة بهم ويعرضهم للسخرية والاستخفاف فيجعل الناس يتخيلون أن الممثل الذي يؤدي هذه الشخصية هو الصحابي نفسه أو أن الممثلة التي تؤدي هذه الشخصية هي الصحابية نفسها، وفي هذا تشويه كبير لسيرة الصحابة رضي الله عنهم ومس بكرامتهم مما يفتح باب التشكيك على المسلمين في دينهم والجدل المناقشة في أصحاب رسول الله صلى الله عليه وسلم ولا شك أن آل البيت الكرام والإمام الحسن والإمام الحسين رضي الله عنهم من أجل الصحابة وأرفعهم منزلة.

 

واكدت أنه لهذا كله فيحرم شرعاً تجسيد صور الأنبياء وآل بيت النبي صلى الله عليه وسلم- ومنهم الحسن والحسين – وأزواجه والخلفاء الراشدين ، وتمثيل شخصياتهم في الأفلام السينمائية والتلفزيونية، ولا ينبغـي كذلك تمثيل شخصيات باقي الصحابة رضي الله عنهم لتبقى لهم في الأذهان الصورة الجليلة التي رسمت من خلال ما بلغنا من تاريخهم ومواقفهم في الحياة.

بواسطة : Lena Sawalha

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+