Google+ برشلونة يتسوّق نقاطاً في «غرناطة»

ستكون الفرصة متاحة امام برشلونة حامل اللقب لاستعادة نغمة الانتصارات سريعاً عندما يحل اليوم الثلاثاءضيفا على غرناطة، فيما يسعى كل من ليفانتي وريال مدريد الى تأكيد عروضهما الرائعة عندما يستضيفان غداً ريال سوسييداد وفياريال على التوالي، وذلك في المرحلة العاشرة من الدوري الاسباني لكرة القدم.

على ملعب «لوس كارمينيس»، يسعى برشلونة الى تعويض تعادله في المرحلة السابقة امام ضيفه أشبيلية صفر/صفر في مباراة اهدر خلالها الارجنتيني ليونيل ميسي ركلة جزاء للنادي الكاتالوني في الوقت بدل الضائع، ما تسبب في تنازل فريق المدرب جوسيب غوارديولا عن الصدارة، وإهداره النقاط للمرة الاولى على ارضه هذا الموسم.

ويأمل برشلونة ان يتناسى مباراة السبت الماضي التي كانت حافلة بالمشادات، خصوصاً في الثواني الاخيرة، ما اضطر الحكم الى طرد لاعبي اشبيلية خافيير نافارو والمالي فريديريك كانوتيه الذي اعتدى على صانع ألعاب النادي الكاتالوني شيسك فابريغاس.

وبرر كانوتيه تصرفه حيال لاعب ارسنال الانجليزي السابق بان الاخير وجه له اهانة عنصرية ما دفعه للرد عليه، لكن اللاعبين اكدا في ما بعد انهما اتصلا ببعضهما بعد المباراة، وعادت المياه الى مجاريها بينهما.

وأظهرت مباراة السبت امام اشبيلية أن الموسم لن يكون سهلا على الاطلاق على العملاقين برشلونة وريال مدريد، وهذا ما أكده مدافع الاول البرازيلي دانيال الفيش قائلا: «ما حصل السبت يظهر بوضوح أن كل شيء صعب ولا شيء يأتي بسهولة»، مشدداً على ان برشلونة «فريق رائع ان فاز، تعادل او خسر، واي نتيجة مثل تلك التي حققها النادي السبت لا تجعلنا نشكك في انفسنا. اننا فريق رائع وقد اثبنا ذلك خلال الاعوام ونتيجة واحد لن تغير هذا الامر». من جهته، يأمل ليفانتي ان يواصل مشواره الرائع حتى الآن على حساب مضيفه ريال سوسييداد، وذلك بعد أن تصدر الدوري للمرة الاولى خلال 102 عام من تاريخه، بعد فوزه الكبير على مضيفه فياريال 3/صفر، مساء أول من أمس.

ويسعى فريق المدرب خوان اينياسيو مارتينيز الى فوزه السابع على التوالي، من اجل المحافظة على الصدارة التي تربع عليها بفارق نقطة واحدة امام ريال مدريد، ونقطتين امام برشلونة الذي تنازل عنها بعد تعادله مع اشبيلية.

اما ريال مدريد فهو يسعى الى مواصلة عروضه الهجومية المميزة على حساب ضيفه الجريح فياريال الذي لم يذق طعم الفوز سوى مرة واحدة كانت على حساب مايوركا 2/صفر في 20 سبتمبر الماضي، فيما مني بثلاث هزائم مقابل اربعة تعادلات، ما جعله قابعاً في المركز السادس عشر برصيد سبع نقاط.

ويقدم النادي الملكي الذي خرج فائزاً من مواجهاته الاربع الاخيرة مع فياريال الذي لم يذق على الاطلاق طعم الفوز في «سانتياغو برنابيو»، عروضاً هجومية رائعة، إذ سجل 25 هدفا في مبارياته الست الاخيرة، بينها سبعة اهداف في مسابقة دوري ابطال اوروبا (فاز على اياكس الهولندي 3/صفر وليون الفرنسي 4/صفر)، وذلك بفضل تألق البرتغالي كريستيانو رونالدو والارجنتيني غونزالو هيغواين اللذين سجلا معا 19 هدفا للنادي الملكي في الدوري حتى الآن. ويسعى كل من اشبيلية وفالنسيا للبقاء في قلب الصراع على الصدارة عندما يلعب الاول مع ضيفه راسينغ سانتاندر اليوم، والثاني مع مضيفه ريال سرقسطة غداً. ويحتل اشبيلية المركز الرابع بفارق أربع نقاط عن ليفانتي، وفالنسيا الذي انقذه روبرتو سولدادو من تلقي الهزيمة الثانية هذا الموسم، بعدما ادرك له التعادل 1/1 في الوقت القاتل من مباراته مع ضيفه اتلتيك بلباو، أول من أمس، المركز الخامس بفارق خمس نقاط عن الصدارة.

بدوره يحل ملقة ضيفا على رايو فاليكانو، فيما يلعب الاربعاء ايضا خيتافي مع اوساسونا، وريال مايوركا مع سبورتينغ خيخون، على ان يلتقي الخميس اسبانيول مع ريال بيتيس الذي مني أول من أمس على يد فاليكانو صفر/2 بهزيمته الرابعة على التوالي، بعد ان كان مفاجأة بداية الموسم بتحقيقه اربعة انتصارات متتالية، واتلتيك بلباو مع اتلتيكو مدريد.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+