Google+ باحث مصرى يكتشف علاج للقضاء على “التوتا ابلسوتا”

حسين إبراهيم حسنين مساعد باحث بمعهد بحوث وقاية النباتات قسم أساس الخضار

 

 

تواصلت دراسة علمية حديثة قام بها الباحث حسين إبراهيم حسنين مساعد باحث بمعهد بحوث وقاية النباتات قسم أساس الخضار، عن إمكانية القضاء على حشرة “التوتا ابسلوتا”، الضارة بالمحاصيل الزراعية من خلال نوع من الديدان الخيطية أو الثعبانية يطلق عليها” النيماتودا” دون استخدام المبيدات كيميائية الحشرية.

وأوضح حسين أن “التوتا ابسلوتا” هى حشرة ضارة بالمحاصيل الزراعة عامة ومحصول نبات الطماطم والعائلة الباذنجانية، خاصة وظهرت هذه الحشرة فى مصر منذ عام 2005 وبدا تأثيرها على الإنتاج الزراعى يزداد منذ عام 2008، لأنها تتغذى على جميع أجزاء النبات فوق سطح التربة ،وتقوم بمهاجمة الثمار أثناء تكوينها، وتحدث بها أنفاق وممرات غير منتظمة، مما تجعلها غير صالحة، وقد وصل مقدر الضرر إلى 75% من فقدان المحصول، مما ترتب علية ارتفاع جنونى بأسعار الخضار بالفترة الأخيرة.

وأشار إلى أمكانية على القضاء نهائيا من هذه الحشرة دون استخدام المبيدات الكيمائية الحشرية، لتقليل من مخاطرها على صحة الإنسان والحيوان وخاصة أنها وصلت إلى مرحلة عدم تأثير المبيدات الكيمائية عليها، وذلك عن طريق المكافحة الحيوية، بمعنى أنه يمكن مكافحة كائن حى ضار بكائن آخر أقوى منه غير ضار على صحة الإنسان والحيوان.

فقد تواصل إلى إمكانية استخدام “النيماتودا” وهى نوع من أنواع الديدان الخيطية أو الثعبانية التى تقوم باختراق جسم الحشرة وتفرز بداخلها مادة بكتيرية تعمل على قتلها وتحللها، ثم تتغذى النيماتودا على هذه المواد المحللة، وتبقى بداخلها فترة ما بين 48 ساعة إلى 7 أيام حيث تتم بداخلها عملية تكاثرها، وتنتهى بخروجها بحث عن عائل أخرى.

وبالفعل قد نجحت هذه الدراسة معمليا بنسبة 100%، ويتم حاليا تطبيقها حقليا، وبذلك ينخفض معدل إصابة النباتات بنسبة 75%، مما يؤدى إلى ارتفاع معدل الإنتاج.

بواسطة : وادي الذئاب

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+