Google+ الأهلي يعتذر عن عدم المشاركة في كأس مصر
 
 
 
 
قرر مجلس إدارة النادي الأهلي الاعتذار عن عدم المشاركة في بطولة كأس مصر 2011/2012بعدما تجاهل اتحاد الكرة حقوق النادي والأندية الأخري في حقوق الرعاية بعدما قام الاتحاد ببيع كل حقوق الاندية التسويقية بمسابقة الدوري وكأس مصر والسوبر دون الرجوع للاندية وهو ما يعد تدخل من الاتحاد وتجاوز اختصاصاته خاصة وانه لم يحصل علي تفويض من الأندية باتخاذ مثل هذه الخطوات.
واشار مجلس ادارة الاهلي إلي ان اتحاد الكرة قام بانتزاع حقوق لا يملكها في محاولة لجمع وتحقيق اكبر فائدة دون ان تحصل الاندية علي اي مقابل بالاضافة الي ان المفاجأة كانت في فرض الاتحاد للوائح جديدة حول اطلاق مسميات علي المسابقات وهذا ايضا دون مقابل وتسببت لائحة بطولة كاس مصر بشكلها الجديد في دفع مجلس ادارة الاهلي الي عقد اجتماع طارئ بعد لائحة الجزاءات التي تضمنها المشاركة في بطولة كاس مصر والتي كشفت عن ابتزاز واضح من القائمين علي اتحاد الكرة فكيف يفرض غرامة4 ملايين ونصف المليون جنيه علي اي ناد يرفض وضع شعار راعي اتحاد الكرة بينما مكافاة الفوز ببطولة الكاس لا تتعدي300 الف جنيه.. والمثير ايضا ان اتحاد الكرة الذي يتشدق بانه راعي الكرة المصرية بتهديده المستمر للاندية بفرض عقوبات وجزاءات لم يجد مفر من اثارة ازمة المؤتمرات الصحفية والتي هي ملك للاندية حسب اللوائح وكان من الاولي علي الاتحاد ان يحدد المقابل المادي الذي ستحصل عليه الاندية الفائزة بدرع الدوري من ال52 مليون جنيه التي حصل عليها من حقوق الرعاية والمريب ان اتحاد الكرة لو كان صاحب حق لما كان قبل ودعا الي إقامة مؤتمرين صحفيين بعد كل مباراة وهو ما يؤكد علي انه لا يقف علي ارض صلبة بل يتعامل بطريقة اترك الباب مواربا.
ان اعتذار الاهلي عن بطولة كاس مصر لا يعني ان الازمة انتهت بل انها بدات وسوف يتم تصعيدها بصورة او باخري في ظل رفض مجلس الادارة التنازل عن حقوق النادي ويترقب الاهلي موقف الاندية الاخري في ظل تصرفات اتحاد الكرة غير المفهومة.
ومن ناحية اخري اثار تعادل الاهلي مع بتروجت حالة من القلق المبكر لدي جماهيره وان كان الامر يعد طبيعيا في مسابقة الدوري.. فالمشوار ما زال طويلا ويجب عدم التسرع في اصدار الاحكام علي الفريق مبكرا خاصة وان المدير الفني مازال يبحث عن التوليفة التي تقود الفريق في المسابقة ومازال يقلب في اوراقه لعله يعثر علي التشكيلة التي يتحقق بينها الانسجام وعلي الرغم من انه يتحمل نتيجة التغييرات التي لم يحالفه التوفيق فيها عندما اخرج متعب ودفع بقناوي علي حساب وليد سليمان وسحب شوقي واشرك السيد حمدي فربما كانت له وجهة نظر ولكن علي ما يبدو انه لم يكن في حالته الطبيعية.
ورفض بيدرو تحميل اي لاعب نتيجة التعادل مشيرا الي ان الخسارة للجميع والفوز ايضا للجميع وقال ان الدوري مازال طويل والفريق الذي يملك دكة بدلاء قوية سيكون هو الاقرب للفوز بالدرع. ولا يجب تجاهل ان هدف بتروجت الاول جاء من تسلل واضح لثلاثة من لاعبي الفريق وهو ما لم تكشف عنه راية المساعد الذي ربما اصيب بنوبة سرحان بالاضافة الي سوء الحظ الذي لازم متعب في فرصة احراز الهدف الثالث للقضاء علي طموحات بتروجت في الدقيقة52 لولا وجود كوفي الذي لايعرف متعب من اين خرج وكانت هذه الفرصة نقطة تحول في المباراة.
في الوقت نفسه تجاوز احمد ناجي مدرب حراس المرمي انفعال المدير الفني عقب المباراة حتي انه اصيب بحالة دوار وهبوط في الدورة الدموية وتم تدخل طبيب الفريق وربما يكون غضب المدير الفني راجع لهدف التعادل الذي جاء بخطأ غير مقصود من شريف اكرامي الذي يحتاج الي مساندة وتشجيع هو واحمد عادل عبد المنعم وابو السعود ويجب الاستعانة بالطبيب النفسي لاعادة الثقة لهم وعلي الجماهير الا تقسو عليهم لان الحراس الكبار يولدون من رحم الاخطاء شريطة الاستفادة منها وعدم تكرارها وهو الامر الذي يتطلب عدم ذبح شريف اكرامي وضرورة مساندته وتشجيعه ودفعه الي المزيد من التركيز والاخلاص. مما دفع مدير الكرة بالفريق بأنه وصف احمد ناجي بأنه اعظم مدربي حراس المرمي في الوقت الحالي بل افضلهم علي الاطلاق وقال لا توجد نية لاي تغير ولا يمكن الاستغناء عن خدمات ناجي لما يمثله من قيمة كبيرة.
وعلي صعيد اخر يخضع وليد سليمان لاجراء فحوص واشاعة لبيان مدي اصابته بشد في العضلة الضامة بعد خروجه مصابا وبناء عليها يتحدد مدي امكانية لحاقه بلقاء الجونة من عدمه كذلك يخضع محمد بركات لاشعة اخيرة علي ذراعه لاتخاذ القرار النهائي لمشاركته مع الفريق.

بواسطة : وادي الذئاب

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+