Google+ السعودية تستنكر وتدين المحاولة الدنيئة لاغتيال الجبير ومن يقف وراءها

 دانت المملكة العربية السعودية امس واستنكرت بشدة تخطيط ايران لاغتيال السفير السعودي لدى واشنطن عادل الجبير، في حين توعدت الولايات المتحدة طهران بدفع الثمن بعدما اعتبرت تصرفها انتهاكاً سافراً للقوانين الاميركية والدولية، وتصعيداً خطيراً لسياسة العنف السياسي ورعاية الارهاب التي تعتمدها، وبدأت مشاورات مع حلفائها لرفع القضية الى مجلس الأمن. ونقلت «وكالة الانباء السعودية» عن «مصدر مسؤول» قوله في بيان ان «المملكة تدين وتستنكر بشدة المحاولة الآثمة والشنيعة لاغتيال سفير خادم الحرمين الشريفين لدى الولايات المتحدة الأميركية، والتي لا تتفق مع القيم والأخلاق الإنسانية السوية ولا مع الأعراف والتقاليد الدولية». 

واضاف البيان ان «حكومة المملكة تقدر الجهود التي قامت بها السلطات الأميركية، والتي كانت محل متابعة من المملكة، في الكشف عن محاولة الاغتيال، وإن المملكة ستستمر في اتصالاتها وتنسيقها مع الجهات الأميركية المعنية بخصوص هذه المؤامرة الدنيئة ومن يقف وراءها. كما أنها في الوقت ذاته تنظر من جانبها في الإجراءات والخطوات الحاسمة التي ستتخذها في هذا الشأن لوقف هذه الأعمال الإجرامية، والتصدي الحازم لأي محاولات لزعزعة استقرار المملكة وتهديد أمنها وإشاعة الفتنة بين شعبها».

وختم بالقول «كما تدعو المملكة الأمتين العربية والإسلامية والمجتمع الدولي إلى الاضطلاع بمسئولياتهم أمام هذه الأعمال الإرهابية ومحاولات تهديد استقرار الدول والأمن والسلم الدوليين».

كذلك استنكر الأمين العام لمجلس التعاون الخليجي عبد اللطيف الزياني الخطة الايرانية، معتبراً إياها «انتهاكاً سافراً ومرفوضاً لكل القوانين والاتفاقات والأعراف الدولية، ومضرة بصورة جسيمة بالعلاقات بين دول مجلس التعاون من جهة وإيران من جهة أخرى». ودعا إيران إلى «إعادة بناء علاقاتها مع دول المجلس على أساس من الصراحة والوضوح والتعاون البناء وحسن الجوار، بعيداً من منهجها السلبي الحالي».

وأكد البيت الأبيض أن كل «الخيارات تبقى على الطاولة»، فيما يتعلق بالرد الأميركي على تورط ايران بخطة اغتيال السفير السعودي. واشار الى تورط «رتب عالية من فيلق القدس» في المخطط، لكنه لم يذكر الرئيس الايراني محمود أحمدي نجاد أو مرشد الجمهورية علي خامنئي.

وووصف الناطق باسم البيت الابيض جاي كارني الخطة بأنها «محاولة اعتداء ارهابي»و»تصعيد خطير وانتهاك صريح للقانون الدولي»، مشيرا الى تورط «رتب عالية من الحرس الثوري»ـ

واستخدمت وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون لهجة قاسية ازاء طهران، معتبرة الخطة الايرانية «انتهاكاً سافراً للقانونين الأميركي والدولي»، وقالت انها «تمثل تصعيداً خطيراً لاستخدام ايران الطويل للعنف السياسي ورعاية الارهاب»، داعية الى ادانة دولية لها. واضافت «يجب محاسبة ايران على اعمالها».

وأكد الرئيس السابق للاستخبارات السعودية الأمير تركي الفيصل ان ثمة أدلة دامغة على ان ايران تقف وراء مخطط قتل الجبير ولا بد «ان تدفع الثمن». وصرح خلال مؤتمر صحافي حول النفط في لندن «الأدلة المتوافرة دامغة، وتظهر بوضوح مسؤولية ايرانية رسمية عن ذلك. سيتعين ان يدفع احد في ايران الثمن، أياً كان مقامه». واضاف ان المخطط المفترض «شديد الجرم بما لا يوصف».

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+