Google+ كاليفونيا : عارضة أزياء تشوي راس زوجها وتأكل جسده ..!!

لا شك أن التكوين النفسي في مرحلة الطفولة يظل يلقي بتأثيراته، سواء سلباً أو إيجاباً، على الإنسان طوال مراحل حياته،

ولكن عندما يصل الأمر إلى درجة أن يكون الإنسان ضحية لهذه التأثيرات فإن الموقف يكاد يكون غير منطقي .

هذا ما حدث مع عارضة أزياء سابقة أدينت بقتل زوجها ثم طبخه وأكله. ومن واقع التحليل النفسي فقد طلبت تلك “العارضة”

الصفح من محكمة في ولاية كاليفورنيا ومنحها إطلاق سراح مشروط، بحسب ما ذكرته شبكة (سي إن إن) الإخبارية الأمريكية

اليوم السبت. وكانت أميمة آري نيلسون قد أدينت بتهمة القتل العمد، وحكم عليها بالسجن 27 عاما، بعد أن قتلت زوجها ويليام

نيلسون (56 عاما) عام 1991م .

وقال المدعي العام في مقاطعة كوستا ميسا راندي باولوسكي لصحيفة “ديلي بلوت: “إن أميمة بعد أن قتلت زوجها، عمدت

إلى شوي رأسه في الفرن، وسلخت جلد وجهه، وقلت يديه في الزيت، وتناولت بعض بقاياه”. وأضاف باولوسكي أن المرأة

وضعت بقايا “الوليمة” في أكياس قمامة ولجأت لأصدقائها السابقين، وطلبت منهم المساعدة في التخلص من الأدلة، مقابل 75

ألف دولار لكل منهم .

ومن المقرر أن تظهر أميمة في جلسة لإطلاق السراح المشروط يوم الأربعاء المقبل في سجن تشوتشيلا وسط ولاية

كاليفورنيا، بعد أن رفض طلبها الأول في عام 2006م. وهاجرت أميمة التي كانت تعمل عارضة أزياء ومربية في مصر، إلى

الولايات المتحدة في عام 1986 وكانت في الـ20 من عمرها عندما قتلت زوجها وقطعته في شقتهما بمنطقة كوستا ميسا، بعد

نحو شهر من زواجهما .

وأمام المحكمة، شهد طبيب نفسي أن أميمة لبست حذاء أحمر وقبعة حمراء ووضعت أحمر الشفاه، قبل أن تقضي ساعات في

تقطيع جثة زوجها، بينما ادعى محاميها أن زوجها “اغتصبها” قبل ليلة من مقتله. وقال الأطباء النفسيون ومحامي أميمة إنها

كانت ضحية للاعتداء الجنسي في مرحلة الطفولة في مصر، حيث تعرضت للضرب، وأجبرت على الخضوع للختان .

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+