Google+
اتهمت وزارة الخارجية السورية يوم الخميس الولايات المتحدة بتحريض “الجماعات المسلحة” على القيام بأعمال عنف تستهدف الجيش.وجاء في تصريح لوزارة الخارجية السورية أن “تعليقات المسؤولين الأمريكيين وخاصة مارك تونر (المتحدث باسم وزارة الخارجية) دليل دامغ على أن الولايات المتحدة تشجع الجماعات المسلحة على القيام بأعمال عنف ضد الجيش السوري”.

وتتزامن هذه التطورات مع تقارير تتحدث عن قيام متظاهرين موالين للنظام السوري بمحاصرة السفير الامريكي في سوريا روبرت فورد داخل مبنى بعد وصوله إلى مكتب المعارض السوري حسن عبد العظيم في دمشق.

ووفقا لعبد العظيم فإن “نحو مئة متظاهر” اقتحموا مكتبه بينما حضر السفير الامريكي لحضور اجتماع.

وقد قذف المتظاهرون الموالون للنظام السفير فورد بالطماطم لدى وصوله لمقابلة عبد العظيم.

وقال عبد العظيم لوكالة الانباء الفرنسية “كانوا يتظاهرون في الشارع وعند المدخل وحاولوا تحطيم باب مكتبي ولم ينجحوا”.

وقال عبد العظيم إن فورد بقي محاصرا مدة ساعتين حتى وصلت قوات الامن ليخرج تحت حمايتهم.

وقال عبد العظيم، من حزب الاتحاد العربي الاشتراكي الديمقراطي المحظور، إنه “فور وصول السفير في الساعة الحادية عشر، سمعنا ضجيجا في الخارج وشعارات معادية. وحاول المتظاهرون مهاجمة المبنى.”

وكان المتحدث تونر قد قال يوم الثلاثاء ردا على أسئلة الصحفيين إنه لم يفاجئ لوصول أسلحة للمعارضة السورية.

وقال تونر “اعتقد انه ليس من الغريب، بالنظر إلى درجة العنف في الشهور الماضية، ان نرى بعض أفراد الجيش، او بالأحرى بعض افراد المعارضة، يلجأون إلى العنف أو يبدأون في استخدام العنف ضد الجيش للدفاع عن النفس”.

وأضاف تونر “أرى أن المعارضة أبدت ضبطا شديدا للنفس في مواجهة وحشية النظام حيث تطالب بحقوقها عبر التظاهر السلمي”.

وأضاف تونر “طالما استمر النظام في قمع وقتل وسجن الناشطين السلميين، فإن من المحتمل ان تتحول الحركة السلمية إلى العنف”.

بواسطة : وادي الذئاب

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+