Google+ مجلس الأمن يبدأ مشاوراته فى شأن طلب عضوية فلسطين

بدأ مجلس الأمن الدولى مساء أمس الاثنين مشاوراته فى شأن طلب عضوية فلسطين إلى الأمم المتحدة الذى تقدم به الجمعة الرئيس

الفلسطينى محمود عباس.

وقال السفير الفلسطينى لدى المنظمة الدولية رياض منصور “نأمل أن يتيح مجلس الأمن لفلسطين أن تصبح عضوا فى الأمم

المتحدة”.

وسبق أن توعدت الولايات المتحدة باللجوء إلى حق النقض (الفيتو) ضد هذه العضوية إذا اقتضت الضرورة.

وأعرب منصور عن أمله أيضا أن “يظهر مجلس الأمن مسئولية”، مذكرا بأن 131 بلدا سبق أن اعترفت بفلسطين كدولة مستقلة.

وقال دبلوماسيون أن مشاورات مجلس الأمن قد تستمر أسابيع وربما أشهرا.

وتابع السفير الفلسطينى “نلتقى كل الدول الأعضاء فى مجلس الأمن” لإقناعها بالتصويت مع انضمام فلسطين.

ويأمل الفلسطينيون في الحصول على تسعة أصوات على الأقل من أصل 15 صوتا فى المجلس، وهو الحد الأدنى المطلوب للحصول

على “توصية” من المجلس ترفع إلى الجمعية العامة للأمم المتحدة، وهو إجراء إلزامى لتصوت الجمعية بدورها على هذه التوصية.

وأعلن ستة أعضاء فى مجلس الأمن، دائمون و غير دائمين، أنهم سيوافقون على الطلب الفلسطينى، هي الصين وروسيا والبرازيل

والهند ولبنان وجنوب أفريقيا.

فى المقابل لم تعلن بريطانيا وفرنسا وألمانيا ونيجيريا والغابون والبوسنة والبرتغال موقفها، فيما أعلنت كولومبيا أنها ستمتنع عن

التصويت.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+