Google+ خلاف قطري أردني حاد على خلفية التمثيل السوري بقمة الدوحة
سوريا : أفادت مصادر صحفية أن اتصالات مكثفة تجري بعيدا عن الأضواء للملمة الخلاف الحاد الذي نشب بين قطر والأردن على خلفية التمثيل السوري في القمة العربية.
وفي التفاصيل، فقد طلب العاهل الأردني الملك عبد الله الثاني تأجيل استبدال التمثيل السوري بإعتبارها خطوة غير ملحة، معتبراً أن سلبياتها أكثر من إيجابياتها.

ومن جهة اخرى، سعى رئيس وزراء قطر حمد بن جاسم إلى تسليم حكومة المعارضة السورية التمثيل في القمة الدوحة.

ويتحفظ كل من: العراق ولبنان والجزائر على الطرح القطري، مفضلين استمرار قرار الجامعة بتجميد عضوية سوريا في الجامعة العربية، فيما بقي الموقف المصرى غير واضح، فوزير الخارجية محمد كامل عمرو رفض إعطاء موقف رسمي، مفضلاً ترك الموضوع لنقاشات الوزراء العرب.

وكانت جامعة الدول العربية قد علقت عضوية سوريا بها عام ٢٠١١، بسبب رفض دمشق خطة لوقف العنف تتضمن تنحي الرئيس الأسد، واعترفت الجامعة العربية بعد سنة بالائتلاف الوطني السورى “ممثلا شرعيا” للسوريين، وظلت الدول الأعضاء في الجامعة منقسمة حول الموقف من نظام الرئيس الأسد، وما زالت تسع دول في الجامعة تقيم علاقات دبلوماسية مع سوريا، وهي “لبنان والجزائر والسودان والأردن ومصر واليمن والعراق وسلطنة عمان وفلسطين”.

بواسطة : Meso

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+