Google+ وزير الخارجية الأردني يقرّ بوجود خلايا سورية نائمة في بلاده ويصفهم بـ”أولاد الحرام”
أقر وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، بوجود خلايا سورية نائمة في بلاده، ووصفهم بـ”أولاد الحرام”، وأن المملكة لن تقف متفرجة على “أمور” تحدث على حدودها مع سوريا تهدد أمن ومصلحة الأردن ، وفقا لصحيفة “القدس العربي”.

وقال رئيس لجنة الشؤون العربية والخارجية بمجلس النواب بسام المناصير، إن جودة أبلغ اللجنة خلال اجتماعها به الأسبوع الماضي “نحن فاتحين أعيننا على من يدخل إلى الأردن أو يهدد أمنه، ونعرف أن المؤمرات كثيرة، ونعرف أن أولاد الحرام موجودين، فالأردن عصي على كل هذه المؤمرات”.

وأضاف جودة أن “الموقف السياسي الأردني من سوريا ينبع من مصلحته الوطنية وهو عدم التدخل في الشأن الداخلي للغير، وهذا لا يعني أن نقف متفرجين على أمور تحدث على حدودنا ( الشمالية ) مع سوريا، تهدد أمن ومصلحة بلدنا”.

وحول الأزمة في سوريا ، قال جودة أن “علاقات الأردن مفتوحة مع الجميع وهذا ما يميز بلدنا”.

وأوضح أن “العالم كله يحسد الأردن على هذا الموقف، وقد عبرنا عنه بوضوح ونتحدث بجرأة ولا نخشى لومة لائم”.

وأضاف جودة “مصلحة الأردن هي أن لا تنزلق سوريا إلى الدمار والحرب الأهلية، وما يحصل الآن في هذا البلد “حرب أهلية” ذات طابع سياسي، حسب تعبيره،
وحول إقامة مناطق عازلة داخل الأراضي السورية قال جودة “هذا أمر ليس بالسهولة، ويحتاج إلى قرار من مجلس الأمن، وهذا يتطلب أن يتدخل الجيش الأردني في سوريا جوا ليحمي المناطق العازلة”.

وأوضح أن “الحديث الآن، يجب أن يكون نحو إقامة مناطق إنسانية يسمح بدخول المساعدات الإنسانية، وهذا على ما أطن مقدور عليه أكثر من إقامة مناطق عازلة”.

وكان وزير الخارجية الأردني ناصر جودة، أعلن يوم الأحد الماضي، إن بلاده ليس في نيتها إغلاق الأبواب مع النظام السوري وإنها لن تقطع شعرة معاوية معه.
الوكالات

بواسطة : Meso

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+