Google+ المالكي ينتقد تصريحات بارزاني وأوغلو

انتقد رئيس الوزراء العراقي، نوري المالكي، الأحد، بشدة تصريحات أدلى بها رئيس إقليم كردستان ووزير خارجية تركيا، قائلا إنها جاءت إثر إحباط “بعض الجهات من عدم تحقق سيناريو الصدام المسلح الذي توقعوه”، حسب وكالة فرانس برس.

وقال المالكي في بيان “في الوقت الذي تسير فيه الأمور إلى الحل والإنفراج (…) نتفاجأ بمواقف وتصريحات مضادة من جهات إقليمة وشخصيات عراقية سياسية كبيان رئيس إقليم كردستان مسعود بارازاني، وتصريحات أطلقها وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو التي تكشف عن رغبة بإعاقة الحوار بين مكونات الشعب العراقي وإحياء الفتنة الطائفية البغيضة”.

وكان رئيس إقليم كردستان العراق قال في بيان إن “العراق يمر منذ مدة طويلة بأزمة كبيرة بسبب إهمال الخدمات للمواطنين وإقصاء الشركاء وعدم تطبيق الدستور والاتفاقيات”.

وأضاف “وفي الوقت الذي كان واجب الحكومة الاتحادية أن تبادر إلى التعامل بعقلانية من أجل إيجاد حلول، عملت على تفاقم الأزمة بالتهميش والتهديد والإقصاء الذي أدى الى مضاعفات خطيرة قد تؤدي إلى عواقب وخيمة”.

وقال وزير الخارجية التركي أحمد داود أوغلو في تصريحات صحفية إن “سياسة استهداف الشخصيات الوطنية في العراق، التي انتهجها رئيس وزراء العراقي نوري المالكي، خلقت توترا كاد يصل إلى درجة المواجهات المسلحة”.

واعتبر المالكي أن تصريحات الوزير التركي “تمثل تدخلا سافرا في شؤون الآخرين وإساءة لعلاقات حسن الجوار”.

وأضاف “يبدو أن بعض الجهات لا يحلو لها اتفاق العراقيين وحل مشاكلهم عبر الحوار أو أنها محبطة من عدم تحقق سيناريو الصدام المسلح الذي توقعوه وعملوا على تنفيذه”.

ودعا المالكي “أبناء الشعب العراقي من جميع أطيافه ومكوناته إلى التمسك بلغة الحوار وأخذ الحيطة والحذر من الأجندات السياسية والتدخلات الإقليمية المشبوهة التي لا تريد للعراق وشعبه الخير والاستقرار والازدهار”.

وشكل المالكي عدة لجان أبرزها لجنة برئاسة نائبه حسين الشهرستاني لبحث وتلبية مطالب المحتجين منذ أربعة أسابيع في المحافظات السنية.

وشهدت المحافظات السنية حركة احتجاجية مطالبة بالإفراج عن معتقلين وإلغاء قوانين المسائلة والعدالة ومكافحة الإرهاب التي اعتبرت أنها تستهدفها فقط.

بواسطة : Meso

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+