Google+ “الناتو”: نظام الأسد قريب من الانهيار ويطلق “سكود” مجدداً في تصرف يائس

 

رصد حلف شمال الأطلسي إطلاق القوات التابعة لنظام بشار الأسد مجددا صواريخ سكود على مناطق يسيطر عليها لثوار، معتبراً ذلك تصرفاً يائساً. أما الثوار فقد واصلوا الالتحام بقوات اللأسد في معارك تشتد وتيرتها في العاصمة دمشق، وفي حلب أيضا حيث أطلقوا أول من أمس عيارات تحذيرية على طائرة كانت تهم بالإقلاع من مطار حلب، تأكيداً على شلهم حركة الملاحة في الشمال، فيما يبقى مطار دمشق الدولي مقفلاً أيضا بسبب القتال الدائر بالقرب منه.
وسياسياً، أكدت المعارضة رفضها تسوية إيرانية اعتبرتها طوق نجاة لنظام الأسد، وعاقبت الأمم المتحدة شركتين إيرانيتين لتورطهما بتزويد قوات النظام في سوريا بالسلاح. وبينما قال الرئيس الروسي فلاديمير بوتين إنه لا يريد حدوث فوضى في سوريا أعلن وزير خارجيته سيرغي لافروف، الذي التقى أمس المبعوث الدولي والعربي الاخضر الابراهيمي إلى سوريا، إن بعض اللاعبين الإقليميين طلبوا من موسكو دعوة الأسد إلى الرحيل مؤكدين استعدادهم لتأمين ملاذ آمن له.
“الناتو”
الأمين العام لحلف شمال الأطلسي (الناتو) أندرس فوغ راسموسن، قال أمس، إن الحلف رصد إطلاق صواريخ “سكود” في الأيام القليلة الماضية في سوريا، واصفاً ذلك بأنه تصرف من نظام يائس يقترب من الانهيار.
وقال راسموسن في مؤتمر صحافي مع رئيس وزراء جيبوتي ديليتا محمد ديليتا في مقر الحلف ببروكسل، رداً على سؤال عما إذا كان بإمكانه تأكيد أن الجيش السوري واصل إطلاق صواريخ سكود ضد المعارضة في الأيام القليلة الماضية، أجاب نعم بإمكاني أن أؤكد أننا رصدنا إطلاق صواريخ من نوع سكود. وأعتبر ذلك تصرفاً من نظام يائس يقترب من الانهيار. وأضاف أن حقيقة أن مثل هذه الصواريخ تستخدم في سوريا يسلط الضوء على الحاجة إلى حماية دفاعية فعالة لحليفتنا تركيا.
وقال راسموسن دعوني أشدد على أن الإطلاق الأخير للصواريخ لم يصب الأراضي التركية ولكن بالتأكيد هناك تهديد محتمل وهذا بالضبط السبب الذي جعل الحلفاء في الناتو يقررون نشر صواريخ باتريوت في تركيا لأغراض دفاعية فقط ولكن بهدف ضمان دفاع فعال وحماية للسكان الأتراك والأراضي التركية .
ولا يزال فريق عمل من الناتو، يقوم بجولات استطلاعية في أضنة من أجل نشر صواريخ باتريوت على الحدود التركية السورية.
وكانت وكالة أنباء الأناضول ذكرت الثلاثاء الماضي أن عسكريين ألمان مكلّفين بالإشراف على نشر منظومات صورايخ باتريوت، وصلوا الاثنين الماضي إلى أضنة.
يذكر أن المنظومات الدفاعية باتريوت ، سترسل إلى تركيا في الفترة ما بين 2 و9 كانون الثاني المقبل بحراً.
وكانت تركيا طلبت من الناتو نشر صواريخ باتريوت على حدودها مع سوريا، في ظلّ تصاعد التوتّر على الحدود بين البلدين بعد تسجيل إصابات في تركيا نتيجة قذائف مصدرها الجانب السوري، في وقت أبدت فيه روسيا قلقها من نشر هذه الصواريخ.
وقد كرر حلف شمال الأطلسي في عدة مناسبات أن الصواريخ ستستخدم لأهداف دفاعية بحتة ولن يتم استخدامها لفرض منطقة حظر جوي فوق سوريا.
اشتباكات
ميدانيا دارت اشتباكات امس بين قوات النظام السورية والثوار في الاحياء الجنوبية في دمشق. وقال “المرصد السوري لحقوق الانسان” ان الاشتباكات كانت تدور “بين قوات النظام وثوار من عدة كتائب مقاتلة على اطراف حيي التضامن والحجر الاسود”، ترافقها اصوات انفجارات.
وفي ريف دمشق الذي يشهد حملة عسكرية واسعة منذ مدة، دارت اشتباكات في محيط مدينتي داريا ومعضمية الشام، بحسب المرصد الذي افاد ان مقاتلين معارضين هاجموا “كتيبة للقوات النظامية في الرحبة واستولوا على قذائف واسلحة خفيفة”.
في محافظة حمص (وسط)، قصف الطيران الحربي السوري منطقتي جوبر والسلطانية تزامنا مع اشتباكات بين المقاتلين المعارضين وحواجز للقوات النظامية، بحسب المرصد.
في محافظة حماة (وسط)، دارت اشتباكات في قرى الرصيف والجنين وسهل الغاب”، بحسب المرصد.
وفي حلب (شمال) التي تشهد معارك يومية منذ اكثر من خمسة اشهر، افاد مصدر عسكري سوري ان المقاتلين المعارضين استهدفوا ليل الخميس ـ الجمعة مربضا للمدفعية يجاور مقر المخابرات الجوية في حي الزهراء في غرب المدينة.
وقال سكان في المنطقة ان الاشتباكات كانت “عنيفة واستخدمت فيها كل انواع الاسلحة الثقيلة”.
طلقات تحذيرية
إلى ذلك قال قائد للثوار أمس إن المقاتلين أطلقوا أعيرة نارية تحذيرية على طائرة ركاب كانت تستعد للإقلاع من مطار حلب في أول هجوم مباشر على طائرة مدنية منذ اندلاع الانتفاضة في البلاد قبل نحو 21 شهرا.
وقال القائد الذي عرف نفسه باسم خلدون لرويترز عبر “سكايب” إن قناصة من كتيبته أصابوا عجلات الطائرة التابعة للخطوط الجوية السورية وهي من طراز “ار.بي 201” أمس. وأضاف “كانت طلقات تحذيرية. أردنا إرسال رسالة للنظام بأن كل طائراته العسكرية والمدنية في متناول أيدينا.”وقال إن الطائرة لم تتمكن من الإقلاع.
وجعل القتال حول دمشق الطريق إلى مطار دمشق الدولي غير آمن لحركة المرور. وأوقفت شركات الخطوط الجوية الأجنبية رحلاتها إلى المطار.
وتفيد جداول الرحلات بأن الطائرة “ار.بي 201” المتجهة إلى القاهرة عادة ما تقلع من دمشق وليس حلب.
وقال خلدون في إشارة إلى المعارك التي تشهدها حلب منذ يوليو تموز “ما حدث بشأن مطار دمشق سيحدث في حلب حتى وإن كان الثمن أغلى”.
لاجئون
في غضون ذلك ارتفع عدد اللاجئين السوريين في تركيا إلى قرابة 145 ألف شخص. ونقلت وكالة أنباء “الأناضول” التركية، عن بيان لمديرية إدارة الكوارث والطوارئ التابعة لرئاسة الحكومة التركية، أمس، أن عدد اللاجئين السوريين في تركيا وصل إلى 144 ألف و755 شخصاً، فروا من المواجهات العسكرية في بلادهم.
وذكّرت المديرية أن في تركيا الآن 5 مخيمات في هاتاي، و2 في أورفة، و3 في غازي عنتاب، وواحد في كل من العثمانية، ومرعش، وآدي يمان، إضافة إلى مركز استضافة للاجئين السوريين في ولاية كلس، يتسع لإيواء 12 ألف شخص.
وأوضح البيان أن تركيا عملت على تلبية احتياجات ما يزيد عن 200 ألف لاجئ سوري، توافدوا على الأراضي التركية، بسبب ما تشهده سوريا من أحداث عنف، موفرة لهم الطعام والشراب والخدمات الصحية والأمن والفعاليات الإجتماعية، والتعليم والعبادة والترجمة والإتصال والخدمات المصرفية وغيرها من الخدمات الأخرى.
عقوبات
وفي نيويورك فرض مجلس الامن الدولي ليل الخميس ـ الجمعة عقوبات على شركتين ايرانيتين متهمتين بالتورط في تزويد نظام الرئيس بشار الاسد بالسلاح.
وقال مجلس الامن في بيان ان شركتي “ياس اير” و”ساد للاستيراد والتصدير” اضيفتا الى القائمة الطويلة للشركات الايرانية الخاضعة للعقوبات بسبب انتهاكهما حظر تصدير الاسلحة المفروض من قبل مجلس الامن على الجمهورية الاسلامية على خلفية برنامجها النووي المثير للجدل.
وذكر ديبلوماسيون ان السلطات التركية اعترضت شحنات اسلحة نظمتها “ياس اير” لنظام الاسد في 2011.
وقالت السفيرة الاميركية في الامم المتحدة سوزان رايس ان الشركتين “متورطتان بالعمق في تهريب الاسلحة بما في ذلك اسلحة مرسلة الى سوريا”. واضافت انهما “زودتا النظام السوري ببنادق رشاشة ومدافع رشاشة وذخائر وقذائف هاون واسلحة اخرى”.
وتنص العقوبات على تجميد موجودات الشركتين وحظر التعامل مع اي منهما. وكان مجلس الامن اصدر في 2007 قرارا حظر فيه على ايران تصدير اسلحة تحت طائلة فرض عقوبات عليها ولا سيما تجميد اموال.
ويشتبه الغرب في ان البرنامج النووي الايراني يخفي نشاطات لامتلاك اسلحة نووية، لكن ايران تنفي ذلك.
وتعد ايران من اهم الدول الداعمة لنظام بشار الاسد الذي يواجه منذ آذار 2011 حركة احتجاجية غلب عليها الطابع العسكري تدريجيا واسفرت عن سقوط اكثر من 44 الف قتيل حتى الآن، كما يقول المرصد السوري لحقوق الانسان.
وقالت سوزان رايس “نعرف منذ فترة طويلة ان ايران تهرب اسلحة وتقدم مساعدة عسكرية لمجموعات ارهابية ومتطرفة في جميع انحاء العالم”. واضافت ان “ايران ضبطت مرات عدة وهي تقدم اسلحة ومساعدة عسكرية الى سوريا حيث يستخدمها نظام الاسد ضد المدنيين السوريين”.
روسيا
أما في موسكو، فقد اكد الرئيس الروسي فلاديمير بوتين في مؤتمر صحافي أمس في ختام قمة بين الاتحاد الاوروبي وروسيا في بروكسل، ان “سوريا ليست بعيدة عن حدودنا ولا نريد ان تعمها الفوضى، كما نلاحظ في بعض بلدان المنطقة”.
وشدد على ان “المهم بالنسبة الينا، هو النظام في سوريا”. واضاف ان روسيا “مهتمة” باقامة نظام ديموقراطي في سوريا، مشيرا الى ان بلاده “ليست المدافعة عن السلطات السورية”.
لكنه اضاف “من اجل التوصل الى اتفاقات على المدى البعيد، يجب الاتفاق اولا على مستقبل سوريا، وعلى مصلحة جميع مواطنيها وجميع اقلياتها الاتنية والطائفية”. وقال “على جميع الاطراف الجلوس حول طاولة المفاوضات”.
الى ذلك، كشف وزير الخارجية الروسي سيرغي لافروف، أن بعض اللاعبين الإقليميين طلبوا من موسكو دعوة الرئيس السوري بشار الأسد إلى الرحيل، مؤكدأ أنهم أعربوا عن استعدادهم لتأمين ملاذ آمن له.
وقال لافروف، في مقابلة حصرية مع قناة “روسيا اليوم”، من المقرر عرضها كاملاً في 24 كانون الأول الجاري، إن بعض اللاعبين الإقليميين سألونا: لمِ لا تطلبون من الأسد الرحيل؟.. سنعدّ له ملاذاً آمناً .
وأضاف لافروف أنه في حال كان اللاعبون الذين اقترحوا هذه الفكرة يفكرون فيها حقيقة، كان حري بهم أن يطرحوا هذه الفكرة مباشرة على الأسد. وتساءل لافروف لمَ عساهم يستخدموننا كساعي بريد؟ ، متابعاً في حال كان الأسد مهتماً (باقتراحهم)، يجب مناقشة هذا الاقتراح مباشرة معه .
وعن الضغط الذي يمارسه الغرب بهدف حصول تغيير للنظام في سوريا، أكّد لافروف أن موسكو لن تلعب أي دور في تغيير النظام في سوريا .
ورداً على تحليلات تقول إن نشر منظومة “الباتريوت” في تركيا يستهدف إيران، قال لافروف إن أسلوب طرح الموضوع في الإعلام يشير إلى أنها قد تستخدم ضد إيران .
وقد ناقش لافروف مع مبعوث الأمم المتحدة والجامعة العربية إلى سوريا الأخضر الإبراهيمي، المعوقات التي تحول دون التوصل لتسوية سياسية للأزمة في سوريا.
وقالت وزارة الخارجية الروسية، في بيان أصدرته أمس ونقلته وكالة أنباء “نوفوستي” الروسية، إن لافروف والإبراهيمي بحثا خلال محادثة هاتفية “المسائل المتعلقة بتحقيق التسوية السياسية -الدبلوماسية ” في سوريا، مشيرة إلى أن لافروف شدد على ضرورة حث طرفي النزاع السوري على تنفيذ ما ورد في بيان صادر عن اجتماع وزاري في الماضي في جنيف، من أجل تلمس الطريق للخروج من المأزق.
كما شدد لافروف على ضرورة أن تلتزم الأطراف الخارجية أيضا بما اتفق عليه المشاركون في ذلك الاجتماع.
وأوضحت الوكالة نفسها أن الإبراهيمي أكد استعداده لمواصلة الاتصالات مع الطرف الروسي حول الموضوع السوري.
المعارضة والتسوية الإيرانية
في سياق اخر، دان الائتلاف السوري المعارض أمس مبادرة ايران لتسوية النزاع في سوريا، معتبرا انها محاولة “يائسة لالقاء طوق النجاة لسفينة النظام السوري الغارقة لا محالة”.
وقال الائتلاف “مع توالي تحقيق قوى الشعب السوري الحرة انتصارات سياسية وعسكرية حاسمة يتوالى اطلاق مبادرات سياسية باهتة ومتأخرة من قبل النظام نفسه ومن القوى المؤيدة له”. واضاف ان “المبادرة الايرانية تمثل نموذجا لهذه المحاولات اليائسة لالقاء طوق النجاة لسفينة النظام السوري الغارقة لا محالة”.
وقدمت ايران تفاصيل “خطة للخروج” من الازمة في سوريا تقع في ست نقاط وتنص خصوصا على “وقف اعمال العنف” واجراء “حوار وطني” بين النظام السوري والمعارضة.
وقال الائتلاف ان “المبادرة الايرانية تزعم الحرص على حياة الشعب السوري ووحدته واستقلاله ولا شك ان النظام الايراني قادر على المساهمة في تحقيق الشعب السوري طموحاته ومصالحه العليا وذلك بالتوقف عن دعم نظام الاسد سياسيا وامنيا واقتصاديا وفي الضغط على هذا النظام ليرحل باسرع وقت”.
ورأى الائتلاف ان “نظام طهران ما زال يعتبر هذه الثورة العظيمة مجرد خلاف سياسي بين طرفين من غير الواضح ايهما الجلاد وأيهما الضحية”.
كما رأى ان ايران ما زالت تقدم “طروحات لا تحمل حلا حقيقيا يوقف نزيف الدم الغزير في سورية ولا تعترف بحق الشعب السوري في تقرير مصيره واختيار نظامه السياسي الذي يريد وهو النظام الحر الديمقراطي الكامل”.
وتابع انه “على النظام الايراني ان يفكر جديا بمستقبل علاقات الشعبين السوري والايراني. فالنظام الذي يؤيده ساقط والشعب السوري باق ما بقيت الحياة”.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+