Google+ “الجيش الحر”: لم يقتل عمر سليمان بتفجير دمشق

 

نفى مؤسس الجيش السوري الحر، العقيد رياض الأسعد، اليوم الجمعة، ما تردد في وقت سابق بشأن مقتل اللواء عمر سليمان، نائب الرئيس المخلوع حسني مبارك، في العملية الانتحارية التي استهدفت مبني الأمن القومي المخابرات بدمشق خلال شهر يوليو الماضي.

مشددًا على أن من كان حاضرًا لهذا الاجتماع هم مجموعة الخبراء الإيرانيين والروس فقط.
ووصف الأسعد، في تصريحات صحفية، ذلك بأنه مجرد شائعات لا صحة لها، وأضاف قائلا: «لا نعتقد أن سليمان كان موجودًا باجتماع القيادات الأمنية التي كنا نطلق عليها مجموعة الأزمة بمبنى الأمن القومي.
وشدد مؤسس الجيش السوري الحر أن من كان حاضرًا لهذا الاجتماع السري هم مجموعة الخبراء الإيرانيين والروس فحسب.
وأعلن الجيش السوري الحر مسئوليته عن تفجير مبنى الأمن القومي السوري، الذي نجم عنه مقتل كل من وزير الدفاع السوري، داوود راجحة، ونائبه آصف شوكت، صهر الأسد، وعدد آخر من كبار القيادات الآمنية بالنظام السوري، فيما ترددت أنباء إعلامية عن أن عمر سليمان كان حاضرًا الاجتماع، وهو ما نفاه الأسعد

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+