Google+ تونس: تعليق الإضراب بعد الرضوخ لمطالب سكان سليانة وإقالة واليها
تونس تعليق الإضراب بعد الرضوخ لمطالب سكان سليانة وإقالة واليها
حمادي الجبالي

 

قرر الاتحاد المحلي لأكبر مركزية نقابية في سليانة بتونس أمس، غداة اتفاق مع السلطات، «تعليق» إضراب عام شل مركز ولاية سليانة التي شهدت خلال الأيام الخمسة المنقضية أعمال عنف ومواجهات بين الشرطة ومتظاهرين أسفرت عن اصابة أكثر من 300 شخص وفق مصادر طبية.

ويأتي القرار غداة توصل «الاتحاد العام التونسي للشغل» والحكومة التي يرأسها حمادي الجبالي أمين عام حركة النهضة الإسلامية الحاكمة، الى اتفاق لـ «تهدئة الأوضاع» بالولاية التي يطالب سكانها بعزل الوالي المحسوب على حركة النهضة، وبالتنمية الاقتصادية والإفراج عن موقوفين منذ ابريل 2011 من دون محاكمة.

وقال أحمد الشافعي عضو المكتب التنفيذي لاتحاد الشغل بسليانة مخاطبا مواطنين تجمعوا أمام مقر الاتحاد بالمدينة «قررنا تعليق الإضراب العام» دون تحديد مدة تعليقه.

وأضاف وسط تصفيق الحاضرين ان والي سليانة أحمد الزين المحجوبي «رحل دون رجعة وأصبح جزءا من الماضي».

وتابع أن طلاب المدارس الثانوية في مركز ولاية سليانة سيشرعون بداية من اليوم في اجتياز امتحانات كان إجراؤها مقررا بداية الأسبوع الماضي.

وطالب الشافعي بتطبيق بنود الاتفاق الذي تم التوصل اليه السبت بين الحكومة واتحاد الشغل.

كما طالب بسحب التعزيزات الأمنية التي دفعت بها وزارة الداخلية الى ولاية سليانة منذ بداية اعمال العنف.

وقال «نرفض قبول اعتذاراتهم (الشرطة) وسنقاضي الذين أصابوا السكان» بجروح.

وتحول نجيب السبتي الكاتب العام لفرع اتحاد الشغل بسليانة الى مديرية الأمن بسليانة ليطلب سحب التعزيزات الامنية.

واتهمت المفوضية الأممية السامية لحقوق الإنسان ومنظمات حقوقية دولية وتونسية قوات الأمن بالإفراط في استخدام القوة ضد المتظاهرين في سليانة.

كما اتهم سكان بعض عناصر الشرطة بالخروج عن القانون و«قلة الحياء» خصوصا بسبب تعمد بعضهم «التعري» أمام نساء في المدينة.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+