Google+ في السويد.. سانتا كلوز يتدربون استعداداً لموسم توزيع هدايا عيد الميلاد
في السويد.. سانتا كلوز يتدربون استعداداً لموسم توزيع هدايا عيد الميلاد

بابا نويل يستعد لرأس السنة

 

اجواء العيد تعم مدينة غاليفاري المنجمية السويدية الواقعة على بعد مئة كيلومتر شمال الدائرة القطبية، فتسعة سانتا كلوز اتوا من اصقاع الارض ليتواجهوا في مسابقة رياضية لا مثيل لها هي دورة «ألعاب سانتا كلوز الشتوية».

وتقول المرأة الوحيدة المشاركة في مسابقة سانتا كلوز هذه التي اتت من شمال فرنسا »سنتدرب لنكون جاهزين بدنيا لتوزيع الهدايا وادخال البهجة الى قلوب الاطفال». وقد ارتدت البزة الصوفية الحمراء العام الماضي للمرة الاولى وهي سعيدة جدا بمشاركتها في هذه المسابقة. فصباح السبت جال المتبارون التسعة في هذه البلدة الواقعة في منطقة لابلاند مع معاونيهم من الاقزام وصولا الى مكان المسابقة في وسط القرية، سانتا كلوز الياباني يرافقه ثلاثة اشخاص قبلوا بصدر رحب القيام بدور الرنة لجر عربة سانتا كلوز، وتدريجا راح الفضوليون ينضمون الى المسيرة. انييس طفلة تبلغ سنتين ونصف السنة مبهورة بما يحصل وتصيح «سانتا كلوز آه سانتا كلوز اخر يجب ان اقبلهم جميعا لم ار يوما هذا العدد الكبير منهم». رايسا الروسية البالغة 53 عاما تأتي الى هنا للمرة الخامسة، وتقول مبتسمة «احب سانتا كلوز هؤلاء جميعا، انه لامر ممتع وجميل، انه حدث يدخل السعادة الى قلبي». وفي حين يحلق الحضور حول مكان المسابقة، راح الاقزام يوزعون الاعلام والصفارات والسكاكر عليهم. مساعد سانتا كلوز الاسباني ماركو البالغ ثلاث سنوات يقوم بمهمته هذه بجدية قبل ان يغوص في الثلج الذي يكتشفه للمرة الاولى.

ويشارك المتبارون في عدة مسابقات مثل سباق حيوانات الرنة ومسابقة السرعة في تناول الحساء واخرى للغناء وسباق جري على الثلج او في عربات ما يسمح للجنة باختيار الفائز.

وتؤكد سيري البالغة 11 عاما معلقة مع صديقاتها على مجريات المسابقة من على تلة ثلجية »على ممثل لابلاند ان يفوز انه قوي» اما اينا-بريت (76 عاما) التي تحضر الالعاب الشتوية هذه منذ دورتها الاولى العام 2003 فوعدت المشارك الهولندي بدعمه، انه لطيف جدا». اما الماما نويل الوحيدة المشاركة فتستمتع بوقتها رغم المجهود المطلوب، وتقول بين مسابقتين «ليس بالامر السهل». في المقابل يردد المشارك الصيني القادم من هونغ كونغ، كلما سنحت له الفرصة باللغة الانجليزية «انا سعيد انا سعيد، عيد ميلاد مجيد» وفي نهاية المطاف توج المتسابق الهولندي بطلا، وقال «انا سعيد جدا، انا اول من يفوز بالمسابقة لسنتين متتاليتين، سأعود العام المقبل لادافع عن لقبي». وتوجه الجميع عندها لاحتساء شراب ساخن في سوق الميلاد في البلدة، وقال المنظمون ان نحو 400 شخص انتعلوا جزمات دافئة واعتمروا القبعات الصوفية وجابهوا البرد القطبي لحضور المسابقات هذه السنة وهو «عدد قياسي»، ويقول ماتياس سفالنستروم المسؤول عن الحدث «العام المقبل سيكون الحدث اكثر ضخامة».

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+