Google+ المجلس الوطني السوري يحمل الاسرة الدولية مسؤولية وجود التطرف في سوريا

 

 

حمل رئيس المجلس الوطني السوري عبد الباسط سيدا الخميس المجتمع الدولي مسؤولية “تواجد التطرف في سوريا” نظرا “لعدم دعم الشعب السوري” في مواجهة نظام الرئيس بشار الاسد.

وقال سيدا في اتصال هاتفي مع وكالة فرانس برس ان “المجتمع الدولي هو المسؤول لتواجد التطرف في سوريا لعدم دعمه للشعب السوري”.

واضاف انه “في المناطق المحررة من ايادي النظام هناك حالة فوضى واحباط لان النظام ما زال يقتل بشكل جنوني ويستخدم كافة انواع الاسلحة طيران وقنابل عنقودية”.

وتابع “في مثل هذه الحالة من الطبيعي ان يتواجد التطرف من (…) بعض العناصر”.

وتأتي تصريحات سيدا ردا على ما اعلنته وزيرة الخارجية الاميركية هيلاري كلينتون من انها تنتظر من المعارضة السورية ان تتوسع الى ما هو ابعد من المجلس الوطني السوري وان “تقاوم بشكل اقوى محاولات المتطرفين لتحويل مسار الثورة” في سوريا.

وقالت كلينتون في مؤتمر صحافي في زغرب “هناك معلومات مثيرة للقلق عن متطرفين يتوجهون الى سوريا ويعملون على تحويل مسار ما كان حتى الان ثورة مشروعة ضد نظام قمعي، بما يحقق مصالحهم”.

ورأت انه “لم يعد من الممكن النظر الى المجلس الوطني السوري على انه الزعامة المرئية للمعارضة (…) يمكن ان يكون جزءا من المعارضة التي يجب ان تضم اشخاصا من الداخل السوري وغيرهم”.

ورأى سيدا ان “المجتمع الدولي يجب ان يوجه لنفسه النقد ويسأل نفسه ماذا قدم للشعب السوري وكيف ساعد السوريين ليوقفوا القتل بشكل جنوني”.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+