Google+ انفجارات واشتباكات حول مقار قيادة الشرطة في دمشق وحمص
انفجارات واشتباكات حول مقار قيادة الشرطة في دمشق وحمص

صورة بثها ناشطون لسيدة وأولادها الثلاثة أحرقوا في حلب امس

استمر المشهد الميداني السوري على تعقيده وتداخله أمس بين قصف للقوات النظامية واشتباكات مع الجيش السوري الحر وانفجارات ضربت مقار قيادات الشرطة في دمشق وحمص، وتخلل ذلك اعلان ثوار الجيش السوري الحر السيطرة على نقطة استراتيجية على حدود تركيا، بحسب لجان التنسيق والمرصد السوري لحقوق الانسان.

فقد سيطر مقاتلو المعارضة السورية على موقع عسكري سوري قرب إقليم هطاي الحدودي التركي ورفرف علم الجيش السوري الحر المعارض فوق المبنى أمس في الوقت الذي سمع فيه دوي اشتباكات في قرية سورية قريبة.

وقال قرويون إن مقاتلي المعارضة سيطروا على المبنى المؤلف من ثلاثة طوابق والواقع على بعد نحو كيلومتر من الحدود على تلة مطلة على قرية جويتشي التركية ورفعوا علم الجيش السوري الحر. وامكن سماع دوي اشتباكات في قرية خربة الجوز السورية خلف التلة وأمكن رؤية دخان يتصاعد من المنطقة. وقال المرصد السوري لحقوق الانسان ان قوات المعارضة انتزعت السيطرة على خربة الجوز والاراضي المحيطة بها في محافظة ادلب في وقت متأخر من مساء امس الأول بعد معركة دامت 12 ساعة.

وفي ريف ادلب ايضا قد قصف الطيران المروحي بلدتي كفروحين والبعيبعة فيما قصفت المدفعية الثقيلة مدن سراقب وسرمين.

من جهة أخرى، شهدت مدينة حلب قصفا عنيفا من قبل قوات النظام السوري تخللته اشتباكات لاسيما في شرقها.

فقد تركزت الاشتباكات في احياء الصاخور ومساكن هنانو والميدان شرق المدينة واحياء كرم القاطرجي والشعار وطريق الباب.

وتزامن استمرار الاشتباكات مع اعلان الاعلام الرسمي السوري عن سيطرة القوات النظامية على اجزاء في شرق المدينة وهروب المسلحين منها. لكن ثوار المعارضة بثوا تسجيل فيديو لما قالوا انه تحرير دوار صلاح الدين الذي اعلنت القوات السورية استعادته من قبل.

وفي وسط المدينة، افاد المرصد عن وقوع «اشتباكات عنيفة بين القوات النظامية ومقاتلي الكتائب الثائرة في حي العرقوب وفي محيط ثكنة هنانو» ادت الى اعطاب آلية عسكرية. وشن الطيران المروحي قصفا عنيفا على محيط الفوج 46 في بلدة أورم الكبرى وقصف من الطيران الحربي على مدن إعزاز والباب وبزاغة وبلدة دير حافر ومنبج بريف حلب حسب لجان التنسيق.

وفي دمشق العاصمة تجدد القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة على أحياء القدم والعسالي جنوب المدينة، بحسب شبكة شام الاخبارية التي اعلنت ايضا ان مقاتلي الجيش الحر دمروا دبابة وقتلوا أكثر من عشرة حنود لجيش النظام السوري أثناء تصديهم لمحاولة اقتحام القدم. كذلك اعلن المركز الاعلامي السوري وقوع انفجار ضخم قرب مقر قيادة الشرطة في دمشق. وقالت لجان التنسيق من جهتها ان الانفجار اعقبه اطلاق نار كثيف.

أما ريف العاصمة فقد اتهمت المعارضة السورية القوات النظامية بارتكاب مجزرة جديدة باعدامها نحو 30 شخصا ميدانيا في منطقة الهامة، بعد ان اورد التلفزيون الرسمي ان القوات النظامية تمكنت مما وصفته بتطهير «منطقتي الهامة وقدسيا في ريف دمشق من المجموعات الارهابية المسلحة وتعلنهما منطقتين آمنتين».

وقد تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على مدن عربين وسقبا وكفربطنا وبث الناشطون تسجيلات مصورة للدخان المتصاعد نتيجة قصف القوات النظامية لمدينة عربين وتسجيلات اخرى للهلع الذي اصاب سكان كفربطنا وعمليات النزوح.

من ناحية أخرى، فشلت القوات النظامية حتى أمس في اقتحام احياء حمص القديمة والقصور والخالدية وجورة الشياح المحاصرة منذ اربعة اشهر، فيما تواصل القصف العنيف بالمدفعية الثقيلة ومن الطيران المروحي على هذه الاحياء وسط اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام، بحسب «شام». وقالت صفحة الثورة السورية على الانترنت ان انفجارا عنيفا وقع قرب مقر قيادة الشرطة في المدينة.

وكذلك كان حال ريف حمص حيث قصف الطيران المروحي مدينة القصير وقراها كما تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على مدن الحولة والرستن وقلعة الحصن وبلدة السعن. وتعرضت تلبيسة لقصف بالطيران الحربي ومدافع الهاون وسقط اثنان من براميل المتفجرات «تي ان تي» على منازل المدنيين. وقد أعلن الجيش السوري الحر من جديد أمس أنه تمكن من إسقاط طائرة «ميغ 21» عسكرية سورية فوق بلدة جوسيه بريف حمص. أما في محافظة حماة فقد اقتحم جيش النظام احياء الحميدية وطريق حلب والفيحاء ومعظم أحياء منطقة الحاضر وشن حملات دهم واعتقالات عشوائية. وفي ريفها اقتحم بلدات السمرة وكوكب وشن حملات دهم ونهب للمنازل والمحال التجارية واعتقالات عشوائية.

وفي محافظة اللاذقية حيث اعلن الجيش السوري الحر انه تمكن من السيطرة على منطقة جبل الاكراد بعد انسحاب الجيش النظامي منها، قام الطيران المروحي بقصف عنيف على بلدات بيت ملق وغمام وعلى باقي قرى جبل التركمان.

وبحسب شبكة «شام» وقعت اشتباكات عنيفة بين الجيش الحر وجيش النظام عند المدخل الشمالي لمدينة الرقة قرب دوار الصوامع، فيما قصف الطيران المروحي منطقة محمية الكرين التابعة لمدينة الطبقة كما تجدد القصف بالمدفعية الثقيلة على مدينة تل أبيض وناحية سلوك ووقعت اشتباكات بين الجيش السوري الحر والجيش النظامي في موقع المدفعية بالقرب من رسم الغزال في محافظة الرقة.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+