Google+ الرئيس المصري يؤكد أن عصر الفساد والابتزاز والتفرقة بين المواطنين مضى إلى غير رجعة

 

أكد الرئيس المصري محمد مرسي اليوم (الجمعة) ” ان عصر الفساد والابتزاز والتفرقة بين المواطنين مضى إلى غير رجعة، ولن يعود مرة ثانية” مشيرا إلى أن ” الوطن للجميع والكل أمام القانون سواء والحقوق للجميع بالتساوي”.

وطمأن مرسي – في مؤتمر شعبي بمدينة العريش شمال شرق القاهرة – ، الاقباط مؤكدا ان امنهم هو ” امننا جميعا ” وان حادث تهديدهم ” لن يتكرر “و” يجب محاسبة من ارتكبه “.

وقال مرسي ” إن الحادث الصغير الذي تعرض له الإخوة المسيحيون في رفح لن يتكرر”.

وكانت بعض العائلات المسيحية فى مدينة رفح شمال شرق القاهرة قد تلقت مؤخرا منشورات تهدد افرادها بالقتل اذا لم ترحل عن المدينة فيما تعرض متجر يتبع عائلة قبطية لاطلاق نار من سلاح رشاش ما اثار غضب الاقباط والمنظمات الحقوقية لاسيما المجلس القومي لحقوق الانسان .

واضاف موجها كلامه للاقباط ” إن أمنكم هو أمننا جميعا، وأنه إذا كان حدث تهور أوعبث من أحد الأشخاص فنحن نقف ضده ونواجهه بالقانون “.

وأوضح ” إن ما حدث هو تصرف شخصي لا يعبر عن مصر ولا عن أبنائها من مسلمين أو مسيحيين ، وهو تصرف خاطىء وجريمة يجب محاسبة من ارتكبها ، ومنع تكرارها “.

ولا يوجد احصاء رسمي لتعداد الاقباط فى مصر لكن بعض الصحف المحلية تشير الى ان اعدادهم تتراوح بين خمسة الى عشرة فى المئة من سكان البلاد .

حضر المؤتمر مشايخ القبائل والقوى السياسية والقيادات التنفيذية بمحافظة شمال سيناء الى جانب الفريق أول عبد الفتاح السيسي وزير الدفاع ، واللواء أحمد جمال الدين وزير الداخلية واللواء سيد عبد الفتاح حرحور محافظ شمال سيناء.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+