Google+ وفاة أكبر معمر جزائري عمره 120 عامًا وله 300 حفيد

وفاة أكبر معمر جزائري عمره 120 عامًا وله 300 حفيد

وفاة أكبر معمر جزائري عمره 120 عامًا وله 300 حفيد

توفى معمر جزائري ببلدية (القديد) بولاية الجلفة الواقعة على بعد 270 كيلو مترًا جنوب العاصمة، عن عمر يناهز 120 عامًا، تاركًا وراءه أكثر من 300 حفيد.

وذكرت صحيفة “الخبر” الجزائرية السبت 9 يوليو/تموز أن المعمر “دحمون العيد بن مراد”، كان قد تزوج مرة أخرى بعد وفاة زوجته وهو في سن 117 عامًا. وقد عمل منذ صباه في الزراعة، وأنجب أكثر من 16 ابنًا، وله أكثر من 300 حفيد، حسب التعداد الأخير الذي قامت به الأسرة.

وأدى الراحل أول رحلة إلى البقاع المقدسة لأداء مناسك الحج سنة 1974م، وكان وقتها في سن الثمانين. وحول أطيب الأطباق التي كان يشتهيها، كان قد تحدث الراحل عنها قائلا: “إنه يحب أكل لحم الصيد وكرمه، كما شارك في ثورة التحرير دون أن يغفل رغبته في الزواج مرة أخرى بعد وفاة زوجته وهو في سن 117 عامًا”. وأضافت الصحيفة “أن المعمر ظل يحتفظ بذاكرته القوية؛ حيث تحدث عن جميع الأحداث التي شهدتها ولاية الجلفة منذ بداية القرن العشرين”.

 وشغل المعمر الجزائري اهتمام الكبير والصغير بمسقط رأسه، وجعلهم يخرجون لتوديعه في جنازة مهيبة تقدمها مئات الأحفاد والمعارف والأقارب والجيران، جاؤوا يقدمون العزاء لشقيقه الأصغر “محمد”.

 

بواسطة : Lena Sawalha

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+