Google+ نائب أمريكي: إسرائيل قد تضرب إيران بعد مشادة حادة بين نيتنياهو وسفير أمريكا

 

كشف عضو في الكونغرس الأمريكي عن أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو احتد غاضبا من السفير الأمريكي لدى تل أبيب الشهر الماضي بسبب موقف واشنطن من إيران.

ونقلت وكالة رويترز عن العضو الجمهوري مايك روجرز، رئيس لجنة الاستخبارات في مجلس النواب، قوله إن نيتانياهو قال إنه حائر ولا يدري ما سبب افتقار حكومة أوباما إلى الوضوح في موقفها بشأن برنامج إيران النووي.

وأشار روجرز، في مقابلة مع إذاعة دبليو. جيه. آر في ميشيجان، إلى أنه شخصيا حضر الاجتماع الذي عقد بين نتنياهو والسفير الأمريكي لدى اسرائيل دانييل شابيرو في أواخر شهر أغسطس/ آب الماضي.

وقال روجرز الآن لا يعتقد الاسرائيليون ان هذه الحكومة (الأمريكية) جادة حينما تقول ان كل الخيارات مطروحة للبحث والأهم ان الايرانيين لا يعتقدون ذلك أيضا. ولهذا فإن البرنامج ماض قدما.

وأضاف النائب الأمريكي أنه إذا لم تظهر الولايات المتحدة لاسرائيل مزيدا من الوضوح بشأن ما تعتبره خطوطا حمراء فيما يتعلق بالبرنامج النووي لإيران ، فإن اسرائيل قد توجه ضربة لمنشآت إيران النووية.

وتساور الدول الغربية وبعض الدول العربية وإسرائيل مخاوف من أن يكون أحد أهداف برنامج إيران النووي تصنيع قنبلة نووية.

وتؤكد طهران أن برنامجها النووي سلمي خالص.

وقال روجرز اعتقد انهم على الأرجح سيفعلون ذلك إذا لم نغير موقفنا بإيضاج أكبر ما هي الخطوط الحمراء من منظور الولايات المتحدة.

ولم يصدر عن وزارة الخارجية الأمريكية تعقيب فوري على تصريحات روجرز. كما رفض متحدث باسم سفارة اسرائيل في واشنطن التعقيب.

وحسب روجرز فإن الغرض الأصلي لاجتماع نيتانياهو وشابيرو هو مناقشة التعاون الاستخباراتي وأمور أخرى.

وقال روجرز ان الاجتماع تطور إلى مشادة واجه فيها نتنياهو شابيرو بالتعبير عن الاستياء الشديد من افتقار موقف الحكومة الامريكية للوضوح بشأن برنامج إيران النووي.

وقال روجرز عدم الوضوح بشأن موقف الولايات المتحدة من تلك المسائل أثار الكثير من المشكلات والقلق الذي فيما اعتقد لا يفيد العالم ولا السلام .

وكانت إيران قد حذرت من أن أي ضربة إسرائيلية أوأمريكية لها سيكون لها عواقب وخيمة.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+