Google+ منتجع لقيادة الدبابات وتحطيم السيارات
منتجع لقيادة الدبابات وتحطيم السيارات

 

يقع في ولاية مينسوتا الأميركية منتجع غريب من نوعه، يعرف باسم «Drive-a- Tank» حيث يتيح الفرصة لمرتاديه لكي يقودوا الدبابات الحربية الضخمة ودهس السيارات الأخرى تماما.

وبحسب ما ذكرته صحيفة «Huffington Spot»، فإن المنتجع يغطي مساحة 101171.410 مترا مربعا، ويسمح فيه بالتجول بكل حرية متحكما في قيادة آلة ضخمة كالدبابات إذا رغب الزائر في ذلك، أو يختار بين أنشطة إضافية مختلفة كأن يدهس السيارات أو يحطم الزجاج ليرضي رغبته الكامنة في تدمير ما حوله.

يذكر أن صاحب المنتجع «توني بورغلام» قام بإنشاء هذا النوع من المنتجعات التدميرية بعدما اكتشف وجودها في إنجلترا، فأعجب بالفكرة وقرر أن ينقلها للولايات المتحدة لعلمه بأنها ستلقى إعجاب الكثيرين وستنجح هناك. فبدأ بورغلام بشراء المعدات المناسبة ومركبات حربية بلغ عددها 11 مركبة، وأنشأ الموقع بتصميم يشبه تصميمات الحروب الباردة القديمة التي كانت تدور بين قوات الجيش قديما أثناء الحروب.

يبلغ ثمن الدخول للمنتجع لمجرد قيادة الدبابات واستخدام بعض الأسلحة النارية نحو 399 دولارا. أما إذا رغبت في الحصول على المزيد من المتعة بتحطيم السيارات ودهسها باستخدام الدبابات فعليك دفع مبلغ إضافي 549 دولارا (2058 ريالا)، ليكون إجمالي المبلغ 3500 دولار (13126 ريالا) مقابل المتعة التي ستحظى بها عندما تفرغ شحنتك في الاستمتاع بتلك الأنشطة العنيفة المختلف.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+