Google+ مسؤول اميركي ينفى عقد اجتماع للجيش الحر مع مسؤولين في واشنطن

 

نفى مسؤول اميركي بارز  ما نشرته صحيفة “الدايلي تلغراف” البريطانية عن أن مسؤولا بارزا في “الجيش السوري الحر” عقد في واشنطن اجتماعات مع مسؤولين أميركيين بينهم فريد هوف والسفير روبرت فورد وناقش معهم مسألة الحصول على أسلحة متطورة.
وشدد المسؤول على أنه لا صحة اطلاقا لتقرير الصحيفة، وتحديدا نفى عقد أي اجتماع كهذا مع هوف وفورد، وذكر بالموقف الرسمي الرافض لتسليح المعارضة، مشيرا الى ان واشنطن تدرك أن أطرافا آخرين يسلحون المعارضة “ولذلك لا حاجة لنا الى ان نزودهم الاسلحة”، لافتا الى انه “لا ادلة على ان موسكو أرسلت قوات قتالية الى سوريا”، مع إشارته الى ان لروسيا مستشارين عسكريين في سوريا.
وعن احتمال تطوّر الموقف الروسي، اعلن إن المحادثات مع روسيا، وآخرها تلك التي اجراها هوف في موسكو قبل ايام، “تحرز تقدماً تدريجياً، ولكن ربما كان هذا التقدم متأخراً لانقاذ خطة المبعوث الاممي كوفي أنان”. وبعدما لفت الى القلق العميق الذي تشعر به الامانة العامة للامم المتحدة على سلامة المراقبين، استبعد تمديد مهمة الامم المتحدة “بعد انتهاء انتدابها الحالي”. مذكرا انه “يجب ان نفكر في الخطوة التالية والعودة الى مجلس الامن مجدداً لن تكون فعالة ما لم نتوصل قبل ذلك الى تفاهم مع روسيا، ومن هنا الاهمية التي نعلقها على لقاء الرئيس الاميركي باراك اوباما ونظيره فلاديمير بوتين“.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+