Google+ نشطاء يتحدثون عن قصف حمص.. والسلطات تشيع جثامين 21 عنصرا

نشطاء يتحدثون عن قصف حمص.. والسلطات تشيع جثامين 21 عنصرا

قال ناشطون ان القوات السورية قصفت من جديد أجزاء من مدينة حمص يوم 3 مارس/آذار ومنعت لليوم الثاني وصول مساعدات الصليب الاحمر الى المدينة.

وأوضح ناشطون ان دبابات تابعة للجيش السوري نشرت في مدينة دير الزور لمواجهة المعارضة المسلحة هناك ودعم قوات نظامية، تعرضت لهجوم في وقت سابق من مقاتلي “الجيش السوري الحر”.

من جانبه أشار المرصد السوري لحقوق الانسان ان مقاتلين مناهضين للاسد قتلوا 6 جنود وأصابوا 9 في بلدة الحراك جنوبي درعا. وأضاف ان 7 اشخاص قتلوا في محافظة ادلب وفي محيطها بشمال البلاد، منهم 3 قتلوا في انفجار قنبلة على جانب طريق والاخرون بنيران اطلقتها قوات الامن السورية. وقال ناشطون في ضواحي دمشق انه جرى اعتقال مئات الاشخاص وان قوات الامن السورية قتلت ثلاثة اشخاص خلال مداهمات اضرموا خلالها النار ايضا في منازل وسيارات.

سانا: تشييع 21 قتيلا من الجيش والأمن

أفادت وكالة الأنباء السورية (سانا) بأنه تم يوم 3 مارس/آذارتشييع جثامين 21 قتيلا من عناصر الجيش وحفظ النظام استهدفتهم المجموعات الإرهابية المسلحة أثناء تأديتهم لواجبهم الوطني في القنيطرة وريف دمشق ودرعا وإدلب وحمص.

ميدانيا أكدت سانا أن الجهات المختصة تصدت لمجموعة مسلحة هاجمت قوات حفظ النظام في حماة وريفها ما أدى لمقتل وجرح عدد من الإرهابيين واعتقال آخرين ومصادرة ما بحوزتهم من أسلحة، وسقوط عنصرين من الأمن.

وفي ريف دمشق ضبطت الجهات المختصة مخبأ تستخدمه المجموعات الإرهابية المسلحة لإخفاء أسلحة وذخائر بعضها إسرائيلي الصنع في إحدى مزارع منطقة دوما. وشملت الأسلحة المضبوطة صواريخ مضادة للدروع من نوع لاو أمريكية الصنع وقواذف “آر بي جي” وقناصات وطلقات رشاش إسرائيلية الصنع ومنظارين ليليين وجعبا عسكرية وكمية كبيرة من الذخيرة.

واشتبكت الجهات المختصة مع مجموعة إرهابية مسلحة في بلدة دير العصافير بريف دمشق وتمكنت من قتل عدد من الإرهابيين وإلقاء القبض على آخرين.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+