Google+ جماعات إسلامية تدعو إلى “ربيع أندلسي”
انتشرت رسائل على مواقع الانترنت تدعو الى تطبيق الشريعة الاسلامية في اسبانيا، واسترداد دولة الاسلام ما قبل القرن الخامس، موقعة باسم «إمام الاندلس».

وتدعو تلك الرسائل الى مناقشة قضية الاندلس، والى اعادة كتابة التأريخ الاسلامي في اسبانيا، وتجنيد العديد من الناشطين لدعم تحقيق اهدافه، وتتفق المطالب مع ما دعت اليه، في وقت سابق، منظمة القاعدة او البعض من المفكرين في المغرب العربي، مثل د.جمال بن عمار الاحمر الجزائري، الذي طلب منذ ثلاث سنوات، ولا يزال من خوان كارلوس الاعتذار من المسلمين، نيابة عن اسلافه بسبب طردهم في عام 1492. 

وكان «امام الاندلس» قد نشر في مارس الماضي مجموعة من الصور تحت عنوان «قبور المسلمين في الاندلس» وتمثل الصور بقايا لعظام بشرية ظهرت خلال الحفريات الاثرية الاخيرة في اسبانيا، وكانت استجابة المستخدمين لموقع الانترنت نفسه سريعة، وهم ينادون ضد احتلال الاندلس، ويطالبون بعودة المسلمين للسيطرة على الاراضي الاسبانية. 

والموقع نفسه المخصص للاندلس، يثير السؤال التالي: هل حان الوقت لربيع اندلسي؟، يأتي الجواب ومن نفس الموقع مؤكدا على ان ساعة القيام بالثورة قد حانت، ويطلب الى حشد الشباب المسلم من خلال شبكة الانترنت من اجل العمل على شرح تأريخهم، واقناعهم على امكانية العودة الى الارض المحتلة. 

ويروي الموقع الالكتروني قصة مجموعة من كبار السن في منطقة تطوان، والذين يحتفظون حتى يومنا هذا بمفاتيح ديار اسلافهم في الاندلس في غرناطة، على امل العودة اليها ثانية. ولايزال امل استعادة الاندلس من بين ما تطمح اليه منظمة القاعدة في المغرب العربي، عبر الرسائل الدورية والنشرات الصحافية التي توزعها بين اعضائها، وابرز دعوات تنظيم القاعدة كان عندما قررت في عام 2009 اطلاق اسم «الاندلس» على الناطق الاعلامي الجديد، في حينها، وفي بيان مطول، ذكرت المنظمة اسباب اتخاذها لذلك القرار، مؤكدة على ان الاندلس هي الجنة المفقودة للمسلمين، وعلى مدى ثمانية قرون كانت تعد من ضمن ممتلكاتهم، حيث رفعوا علم الجهاد، وقد توج البيان بتحذير المسلمين من ان واجبهم يكمن في القيام بالجهاد لاسترداد ارض الاسلام المسلوبة.

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+