Google+ مايكروسوفت تطلق برنامج “التواصل مع سيناء”

 

أعلنت شركة مايكروسوفت بالتعاون مع مؤسسة “الفيروز” الأهلية إطلاق برنامج “التواصل مع سيناء”، وهى المبادرة التى تسعى إلى التنمية الاقتصادية والاجتماعية لسيناء عن طريق تقوية وتدعيم المجتمع المدنى وبناء قدرات الشباب ورواد الأعمال فى تلك البقعة المصرية، حتى يتمكن الشباب والجمعيات الأهلية من المساهمة فى مواجهة التحديات التى تواجه مجتمعها المحلى الذى يعانى من التجاهل وقلة الفرص المتاحة، ويأتى هذا البرنامج كجزء من مبادرة “نبنى مصر”، الذى أطلقته الشركة بهدف دعم المجتمع المصرى بالأدوات التكنولوجية والاستشارات والتدريب.

ويبدأ البرنامج بورشة عمل فى العريش تستهدف الشباب ومنظمات المجتمع المدنى العاملة فى سيناء، ومن خلال هذه الورشة ستوفر مايكروسوفت التدريب لرفع القدرات للعاملين فى هذه المنظمات بهدف دعم قدرات هذه المؤسسات حتى يمكنها أداء دورها فى العمل على تحسين الظروف الاقتصادية والاجتماعية فى سيناء بفعالية وكفاءة.

ويقول أيمن عبد اللطيف مدير عام شركة مايكروسوفت مصر، انه على الرغم من القدرات الهائلة فى منطقة سيناء، إلا أنها ظلت بعيدة عن الاهتمام لفترات طويلة، وعانى المجتمع هناك من التجاهل ونقص الإمكانيات، وتهدف المبادرة الجديدة إلى تدعيم منظمات المجتمع المدنى بتكنولوجيا المعلومات والخبرات حتى تتمكن من خدمة مجتمعها بطريقة أفضل، ويتميز هذا البرنامج بقيمة فريدة لأنه يحاول للمرة الأولى البحث عن حلول باستخدام تكنولوجيا المعلومات للمشاكل التى تم تجاهلها لعقود طويلة، مع الاستفادة بقدرات الشباب والروح التى أطلقتها ثورة يناير”.

ويستهدف برنامج “التواصل مع سيناء” تحقيق العديد من الأهداف للمجتمع السيناوى من أهمها تدعيم وتقليل البطالة بين الشباب وتشجيع رواد الأعمال والابتكارات التكنولوجية التى تهدف لحل مشاكل المجتمع السيناوي، وقد بدأت المبادرة بورشة عمل لبناء قدرات الجمعيات الأهلية حول مهارات التنمية الإدارية مثل مهارات كتابة التقرير ومهارات المتابعة وتقييم الأداء، والحصول على التمويل وتلاها تدريب حول التشغيل حول مهارات الاتصال وكتابة السيرة الذاتية والمقابلات الشخصية ومهارات التفكير المنطقى وحل المشكلات واتخاذ القرار.

ويقول د. مروان مصطفى رئيس مجلس إدارة جمعية الفيروز، يعانى قطاع المجتمع المدنى فى سيناء من ضعف الإمكانيات، وتؤثر هذه المشكلة على قدراتنا على تقديم الخدمات للمجتمع على نطاق واسع، لافتة إلى أن الوضع سيختلف تماما مع الاستفادة من القدرات الكبيرة التى توفرها تكنولوجيا المعلومات فى تسهيل العمليات اليومية والخطط الطويلة والقدرة على التواصل مع المؤسسات الأهلية الأخرى والاستفادة من تجاربها، ومع الخبرات التى تقدمها مايكروسوفت بما لها من تاريخ طويل فى مساعدة منظمات المجتمع المدنى فإن الاستفادة من البرنامج التدريبى مسألة مؤكدة”.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+