Google+ مي سكاف: رجال الأسد اعتدوا علي في المعتقل

مي سكاف: رجال الأسد اعتدوا علي في المعتقل

أكدت الفنانة السورية مي سكاف أنها ورفقائها تعرضوا للعنف الجسدي من عناصر الأمن الجنائي السوري، أثناء اعتقالهم على خلفية مناداتهم بإسقاط نظام الرئيس بشار الأسد، مشيرة إلى تعرضهم للاعتداء أيضاً من قِبَل رجال الأسد بعد خروجهم من المعتقل، الأمر الذي اضطرهم إلى الاحتماء بإحدى المقاهي حتى تم تهريبهم.

 

وعن هذه الفترة العصيبة قالت مي: “لقد احتُجزنا أربعة أو ثلاثة أيام في الأمن الجنائي، وتمّ التعامل معنا بقسوة، فقد تعرّضت أنا ومن معي من الفتيات للتعنيف الجسدي، لكن بدرجة أقل من الشباب الذين كانوا معنا؛ فقد تعرضوا للضرب والركل، إضافة إلى الإهانات النفسية والشتائم التي طالتنا جميعا؛ الأمر الذي أضربنا بسببه عن الطعام”.

 

وأكدت الفنانة السورية – في مقابلة مع قناة “العربية” – على أنهم تعرّضوا لإهانات ورشق بالحجارة والبيض أثناء الإفراج عنهم، لذلك اضطروا إلى الاحتماء بمقهى قريب من القصر العدلي، بعدما قُذفوا بالحجارة والبيض، علاوةً على هتافات بالتخوين، مشيرةً إلى أن شباباً سوريين وطنيين تمكنوا من تهريبهم من المقهى وإنقاذ حياتهم من “الشبيحة”.

 

وأضافت مي سكاف: “أنا لا أخاف الشبيحة، ولن أترك البلاد وأهرب، بعدما وقع عليّ من إهانات خلال فترة احتجازي في الأمن الجنائي”.

 

وشددت الفنانة السورية على استمرارها في دعم الإصلاح السياسي في البلاد، حتى لو كلَّفها حياتها، لافتةً إلى أنها تدرك جيداً أن داخل الحكومة أشخاصاً يريدون الإصلاح الجدي والحقيقي للبلاد.

 

يُشار إلى أن السلطات السورية قد أفرجت، السبت، عن مثقفين وفنانين اعتقلتهم خلال تظاهرة نظموها الأربعاء الماضي، فيما ذكرت مصادر وقوع اعتداءات من أنصار النظام على المفرج عنهم

بواسطة : Lena Sawalha

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+