Google+ مورينيو يتمسك بالريال “لآخر نقطة ضائعة”
رغم أن المدير الفني لريال مدريد الإسباني جوزيه مورينيو بات عنصرا غير مرغوب به من قبل جماهير الفريق الملكي، فإن البرتغالي مازال متمسكا بمنصبه مع استمرار نزيف النقاط الذي يتعرض له بطل الدوري الإسباني.

وخسر ريال مدريد 3 نقاط جديدة في المسابقة التي يحمل لقبها، ليصبح مجموع النقاط التي فقدها الـ”ميرينغي” في 17 مرحلة من الـ”ليغا” 18 نقطة، قوامها 3 تعادلات و4 هزائم.

ويحتل ريال مدريد المركز الثالث في جدول ترتيب الدوري الإسباني برصيد 33 نقطة مقابل 49 نقطة لغريمه برشلونة الذي لم يخسر سوى نقطتين فقط، وتقلصت آمال الفريق الأبيض بشدة في الحفاظ على لقبه، قبل انتهاء نصف الدوري الإسباني، في ظاهرة غير مسبوقة لعشاق الفريق.

ودفع “كبرياء” مورينيو إلى أن يقر بأنه باق في منصبه، بعد هزيمة الريال السبت أمام ملقا 2-3، في مباراة شهدت جلوس حارس المرمى المخضرم إيكر كاسياس على مقاعد البدلاء لأول مرة منذ 10 سنوات، رغم عدم إصابته.

واستدعى “مو” الحارس البديل أنطونيو أدان ليكون حارس مرمى ريال مدريد، ورغم كونه غير مسؤول فنيا عن الأهداف الثلاثة التي سكنت شباكه، فإن نظرات كاسياس إلى المباراة من على مقعد البدلاء أشعلت غضب جماهير ريال مدريد على مدربها.

وقال مورينيو عقب المباراة عندما سُئل عن مستقبله بعد موسم كارثي في “سانتياغو بيرنابيو”: “لست قلقا على الإطلاق بشأن منصبي. كما أنني لن أستقيل”.

وتابع المدير الفني لبورتو البرتغالي وتشيلسي الإنجليزي وإنتر ميلان الإيطالي سابقا: “لن أكمل مشواري إذا شعرت أن اللاعبين ليست لديهم رغبة في اللعب. لكن الأمر مختلف. كل ما هنالك أننا نفتقد الحظ في المباريات القليلة الماضية. هذا هو كل شيء”.

كما دافع مورينيو عن وجهة نظره في استدعاء أدان بدلا من كاسياس، مضيفا: “في هذا الوقت أدان أفضل من إيكر. هذا رأيي ورأي الفريق المساعد لي أيضا. أداء أدان أمام ملقا ليس له علاقة بالنتيجة”.

ونفى مورينيو بشكل غير مباشر وجود خلاف مع كاسياس قائد الفريق الملكي، حين قال إن قرار جلوسه احتياطيا “قرار فني”.

واعترف مورينيو بأن فؤيقه فقد آماله في الفوز بالدوري الإسباني عندما أوضح: “هذا الموسم نبتعد بفارق لا يمكن تقليصه، لكن علينا تقبل المسؤولية بأننا لا نقدم بطولة جيدة”.


بواسطة : Meso

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+