Google+ أردوغان : القدس في قلب كل مواطن تركي ولن نتخلى عن الفلسطينيين أبدا

 

اكد رئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان أن القدس في قلب كل مواطن تركي ، لأنها مدينة التسامح والسلام والاخوة ، وقال إذا ضاعت القدس فلن تكون هناك ” قدس ثانية “.
وقال أردوغان خلال حفل تكريم منحه درجة الدكتوراه الفخرية في العلوم الانسانية من جامعة القدس مساء اليوم الجمعة إن المدينة تتعرض لمحاولات طمس خصوصيتها وهويتها الثقافية والدينية والتاريخية من خلال الحفريات ، وهذا ما تفعله إسرائيل الآن، مؤكداً أن جدار ” العار والخزي” الذي تقيمه إسرائيل يقطع أوصال المدينة والروابط بين القدس والضفة الغربية وتخنق القدس الشرقية وهي تريد من وراء ذلك تقسيم سائر التراب الفلسطيني وإقتلاع الفلسطينيين من أوطانهم وتغيير هوية المدينة وإرثها.
واوضح أردوغان أن تركيا والشعب التركي يدعمون كافة الفلسطينيين وسيكونون بجانبهم دوما في أيامهم الصعبة، قائلاً ” لن نتخلى عنكم وإذا لم نتمكن من المجئ إليكم فلن نترك مصابيح الفلسطينيين بدون زيت ” .
وأضاف أن المستوطنات الاسرائيلية فى الاراضى الفلسطينية داء ووباء ودعا لوقف الحصار الظالم على غزة وقال ” إنني لا أثق في إسرائيل البتة ولا يمكن أن نرجو منهم أي خير أو حسن نية مهما أبدينا حسن النية ، فإسرائيل تنظر لفلسطين بأنها عبارة عن ” سجن مفتوح ” ، كما أن هناك أخواننا في السجون الإسرائيلية يتعرضون للظلم والقمع والأسر وقلوبنا تدمى
عليهم  ” .
وأشار أردوغان إلى أن تركيا تريد الإعتذار عن حادث أسطول الحرية ودفع التعويضات ورفع الحصار عن قطاع غزة ، مؤكداً أن هذه هي الرسالة التي أوصلتها للدول التي توسطت في الموضوع .
وأشار أردوغان إلى أن ” العهدة العمرية ” التي أمنت المسيحيين على كنائسهم وممتلكاتهم في مدينة القدس كانت صكا لإحترام الاديان ، مقابل مانراه الان من ” الإسلام فوبيا ” الذي يقوم على الاساءة للرسول الكريم (ص)عن طريق فيلم أو رسم كايكاتوري لا يمكن أن نقبل بها أبداً، داعياً جميع المسلمين إلى ” التحلي بالصبر متمسكين بأخلاق الرسول الكريم عندما شتمه المشركون ، رغم أن من يفعل ذلك الان في الإساءة إلى رسول الله(ص) لايعرف التسامح ولا الصبر لانهم جهلة يقلبون الحق ولكن الحق سيتغلب في النهاية ” .

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+