Google+ السلطة الفلسطينية لا تمانع في فحص رفات عرفات وتطالب بتحقيق دولي على غرار محكمة الحريري
السلطة الفلسطينية لا تمانع في فحص رفات عرفات وتطالب بتحقيق دولي على غرار محكمة الحريري

صورة أرشيفية لياسر عرفات وسهى عرفات (أ.پ)

 

دعت السلطة الفلسطينية أمس الى تشكيل لجنة تحقيق دولية في وفاة الرئيس الفلسطيني ياسر عرفات، مؤكدة انها لا تمانع في فحص رفات الزعيم الراحل، وذلك على ضوء ما كشفته قناة الجزيرة انه قد يكون قضى مسموما بمادة مشعة.

وأعلن كبير المفاوضين الفلسطينيين صائب عريقات أمس لوكالة «فرانس برس»: «ندعو الى تشكيل لجنة تحقيق دولية على غرار لجنة التحقيق الدولية التي شكلت حول اغتيال رئيس الوزراء اللبناني الأسبق رفيق الحريري»، مضيفا «ندعو العالم للتعامل مع هذا الملف بالجدية المطلوبة خاصة على ضوء ما كشفته قناة الجزيرة الفضائية والذي نثمنه عاليا».

وأظهرت استنتاجات تحاليل أجريت في مختبر بسويسرا ونقلتها قناة الجزيرة القطرية الفضائية أمس الأول في برنامج «وثائقي» ان ياسر عرفات قد يكون قضى مسموما بمادة البولونيوم المشعة. وتعقيبا على ذلك اكد الناطق الرسمي باسم الرئاسة نبيل أبوردينة ان السلطة الفلسطينية لا تمانع في فحص رفات الرئيس الراحل ياسر عرفات الذي توفي بمرض غامض حتى الآن، موضحا انه «لا يوجد اي سبب ديني او سياسي يمنع او يحول دون اعادة البحث في هذا الموضوع بما في ذلك فحص الرفات من قبل جهة علمية وطبية موثوقة وبناء على طلب وموافقة أفراد عائلته».

وأكد أبوردينة «ان الرئيس محمود عباس اصدر تعليماته للجنة التحقيق في استشهاد الرئيس عرفات عقب تقرير الجزيرة بمتابعة جميع المعلومات والتقارير التي تتعلق بهذا الموضوع، والاستعانة بالخبرات العربية والدولية العلمية للوقوف على حقيقة أسباب مرضه واستشهاده». وقال «ان القيادة الفلسطينية وعلى رأسها الرئيس عباس تعهدت بمتابعة موضوع اسباب مرض واستشهاد الرئيس الراحل، من اجل الوقوف على الحقيقة التي تقطع الشك باليقين في هذا الشأن».

وأضاف أبوردينة «ان السلطة وكما كانت على الدوام على استعداد كامل للتعاون وتقديم جميع التسهيلات للكشف عن الأسباب الحقيقية التي أدت إلى مرض واستشهاد الرئيس الراحل» الذي مازال «يشغل الرأي العام الفلسطيني والعربي والعالمي، لما له من اهمية قصوى نابعة من اهمية باعث اسم فلسطين ورمزها وقائد نضال شعبها على امتداد أربعة عقود على طريق الحرية والاستقلال».

وشدد عريقات من جهته على ان المسألة «تتطلب التحقيق بشكل جدي وتوفير كل الامكانيات المطلوبة للجنة التحقيق الدولية للوصول الى نتائج واعلان نتائج التحقيق بشكل علني ومعرفة من اغتال رئيس الشعب الفلسطيني ياسر عرفات».

وفي هذا السياق، أعلن اللواء توفيق الطيراوي رئيس لجنة التحقيق الفلسطينية بوفاة عرفات ان الرئيس عباس وافق على فحص جثمان عرفات واعتبر ان تقرير الجزيرة يثبت تورط اسرائيل باغتيال عرفات.

وقال لوكالة «فرانس برس»: «انني بعد بث تقرير «الجزيرة» قابلت الرئيس عباس وأوصيت بالموافقة على فحص جثمان الشهيد عرفات وبدوره الرئيس عباس وافق على ذلك بعد موافقة عائلته وهي زوجته سهى وابن شقيقته ناصر القدوة ممثل العائلة».

وأضاف «انه اذا وافقت عائلة الشهيد عرفات فسنبلغ المختبر السويسري خلال الأيام القادمة للحضور لأخذ الفحوصات التي يحتاجونها». وشدد على «ان تقرير الجزيرة يؤكد تورط اسرائيل في قضية اغتيال الرئيس الفلسطيني الراحل»، متسائلا «من له علاقة بالنووي في المنطقة غير اسرائيل ومن معني بقتل عرفات غير اسرائيل التي كانت تطالب بالتخلص منه في تصريحات علنية لمسؤوليين اسرائيليين؟!». واستطرد «علينا الآن كشف اداة توصيل البولونيوم للشهيد عرفات بجسده وملابسه»، مضيفا «سنتصل بلجنة التحقيق في قناة الجزيرة والمختبر السويسري وسنطلب التقرير والتعاون المشترك للوصول الى الحقيقة والاعلان عنها».

من جانبها، رحبت سهى عرفات زوجة الزعيم الراحل بقرار الرئيس عباس تفعيل لجنة التحقيق الفلسطينية بناء على نتائج تحقيق قناة «الجزيرة». وقالت لوكالة فرانس برس من مالطا «ان الرئيس عباس كان دائما حريصا على كشف حقيقة استشهاد أبوعمار ولم يدخر جهدا في هذا الصدد للوصول الى الحقيقة كاملة».

لكنها أضافت «باعتباري انا زوجته فإنني امثل عائلة الرئيس عرفات وسأوقع رسالة رسمية فورا مني الى المختبر السويسري الذي أجرى الفحوص وكشف وجود البولونيوم في ملابس عرفات بالموافقة على اخذ عينات فحص من رفات الشهيد عرفات للتأكد من نتائج الفحصوصات وللاسراع في الوصول الى الحقيقة».

وقالت «أطالب فورا بالسماح للمختبر السويسري بفحص الجثمان لأنه ضروري للتحقيق والاسراع في كشف الحقيقة كاملة للشعب الفلسطيني وللعالم»، موضحة «انه حسب معلوماتي من المختبر السويسري ان التأخير يضر بنتائج التحقيق».

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+