Google+ علماء بريطانيون يستخدمون الديدان في تخليد الإنسان!

علماء بريطانيون يستخدمون الديدان في تخليد الإنسان!

تمكن باحثون بجامعة نوتنجهام البريطانية من إنشاء مستعمرة لـ 20 ألف دودة مفلطحة من نسخة أصلية واحدة، عن طريق تقطيع جسم الدودة إربا ومراقبة كيف ينمو كل قسم ليصبح دودة كاملة من جديد.

ويعتقد الباحثون أنه باستخلاص ترياق جديد من هذه الديدان يمكن حقن الإنسان به لتعمل خلاياه على تجديد نفسها بنفسها، كما يحدث مع أجزاء الدودة المفلطحة، وبالتالي يتمكن من البقاء لفترة أطول، وهو أصغر سنا ثم يتمكن من الخلود على الأرض.

ويقول الباحث «عزيز أبو بكر»، قائد فريق البحث بـ «نوتنجهام»، «هذا البحث قد يغير مفهومنا عن وقت الإنسان على الأرض، ولدينا العديد من التكهنات حول ما تستطيع هذه الدودة الخالدة إعطاءه لنا من أدوية تشفى جميع الأمراض من خلال تجديد الإنسان لخلاياه بنفسه دون اللجوء لأنواع العلاج الأخرى».

وأضاف «أبويكر»، «السر في هذه الديدان هو محافظتها على طول جزء معين من الحمض النووي باستمرار، وهو المعروف باسم «التلوميرات»، وهي المسؤولة عن تطور الأجزاء المسؤولة عن الشيخوخة، فكلما قصر طولها زادت سرعة الشيخوخة عند الإنسان».

ودرس فريق د.أبوبكر نوعي الديدان المستورقة، وهما النوع الأول الذي يتكاثر بالتزاوج، والثاني الذي يتكاثر بلا تزاوج من خلال الانقسام على ذاته، وتوصلوا إلى أن نقل خاصية الحفاظ على طول الحمض النووي بالإنسان هو الشيء الوحيد القادر على تخليده على الأرض».

بواسطة : ba7r el wafaa

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+