Google+ مارادونا يقدم بلاغا لشرطة دبي بعد توجيه شتائم لزوجته

 

 تقدم الاسطورة الارجنتينية دييغو مارادونا مدرب الوصل الاماراتي لكرة القدم ببلاغ امام شرطة دبي بعد المشادة الكلامية التي حصلت بين زوجته فيرونيكا اوخيدا ومشجعين لنادي الشباب خلال مباراة الفريقين الخميس في افتتاح المرحلة السابعة عشرة من الدوري.

وكانت المباراة التي انتهت لصالح الشباب 2-صفر شهدت مشادات كلامية بين زوجة مارادونا ومعها عدد من زوجات لاعبي الوصل المحترفين المتواجدات في المدرجات مع مشجعين من الشباب المعترضين على الشتائم التي وجهت الى محترف فريقهم البرازيلي جوزيل سياو الذي سجل الهدف الثاني من ركلة جزاء في الدقيقة 87.

واندفع مارادونا بعد انتهاء المباراة الى المدرجات ولاسيما مع رؤيته زوجته تبكي، ليدخل في مشادة مع مشجعي الشباب، قبل ان تحول شرطة دبي دون تطور الاوضاع نحو الاسوا.

ودان مارادونا في المؤتمر الصحافي “التصرف الجبان الذي اقدم عليه مشجعو الشباب، حيث انه ليس من الرجولة في شيء الهجوم على امرأة”.

وبرر مارادونا اندفاعه الى المدرجات بعد نهاية المباراة “للدفاع عن زوجته وليس للدخول في اشتباك مع احد”.

وقال مارادونا: “من يريد ان ينتقدني، عليه مواجهتي وجها لوجه، انا في طبعي ارفض اي اعتداء من رجل على امرأة، فمن جاء بي الى هذه الحياة هي امرأة موجودة الان في السماء”.

من جانبه، اتهم سامي القمزي رئيس مجلس ادارة الشباب مارادونا “بعدم التعامل معي بلطف عندما ذهبت اليه للتهدئة رغم كوننا لسنا طرفا في المشكلة”.

وقال القمزي: “ذهبت الى مارادونا للاعتذار عما حدث، رغم اننا لا نتحمل مسؤولية ماحصل، لكنه قابلني بعصبية شديدة وتفوه بكلمات لم افهمها، لكن تعبيرات وجهه اعطتني فكرة عما كان يقول، انها تصرفات غير مقبولة ومسيئة ولايجب ان تصدر من مدرب محترف”.

ويتجه نادي الشباب ايضا بعد اجتماعه الطارئ الذي يعقده غدا السبت الى رفع دعوى ضد مارادونا بعد ما تعرض له بعض مسؤولي النادي من “الفاظ نابية ورشق بعبوات المياة من قبل مارادونا وزوجته في المدرجات وغرف تبديل الملابس حين دخلوا اليها للاعتذار من المدرب الارجنتيني”.

وقال القمزي: “ندرس رفع دعوى ضد مارادونا، رغم اننا نريد التهدئة لمصلحة كرة القدم الاماراتية”.

وفسر البعض العصبية الزائدة لمارادونا من الوضع الفني السيئ الذي يمر به فريقه الوصل، حيث تسببت الخسارة امام الشباب في توقف رصيده في المركز الخامس عند 24 نقطة، وتضاؤل اماله في احتلال احد المراكز المؤهلة للمشاركة في دوري ابطال اسيا الموسم المقبل.

ولم ينجح مارادونا في قيادة الوصل الى منصات التتويج بعد خروجه ايضا من مسابقة الكأس و بطولة كأس الرابطة المحليتين، وهو اشتكى دائما بعدم وجود خامة مميزة من اللاعبين في صفوف فريقه.

وهدد مارادونا في شباط/فبراير الماضي بالرحيل عن تدريب الوصل في حال لم تلب ادارة النادي مطالبه باستقدام الاسماء الكبيرة حتى يستطيع المنافسة على الالقاب، مؤكدا انه “لم يأت الى الامارات من اجل السياحة”.

وقال مارادونا: “ساستكمل الموسم باللاعبين الحاليين، ولكن لن اقبل بميزانية ضعيفة في الموسم المقبل، والا سارحل عن الفريق”.

واكد الوصل في بيان له انه لبى دائما جميع احتياجات الفريق الفنية حسب ما طلب مارادونا نفسه.

وكان الوصل اكثر الاندية الاماراتية تغييرا للاجانب هذا الموسم، بعدما استغنى عن خدمات العماني محمد الشيبة والتشيلي اديسون بوتش والاسترالي ريتشارد بورتا، وضم مكانهم الارجنتيني خوان مارسيير والايراني محمد رضا خلعتبري.

ويضم الوصل في صفوفه ايضا الارجنتيني ماريانو دوندا والاوروغوياني خوان مانويل اوليفيرا.

بواسطة : noor

شاهد جميع مقالات

مقالات ذات صلة

اتبعنا على توتر – Twitter

صفحتنـا عـ Facebook

تواصل معنـا على Google+